أثرى أثرياء العالم الوليد بن طلال يرصد ثروته للعمل الخيري بعد وفاته

أعلن الملياردير السعودي الأمير الوليد بن طلال رئيس مجلس إدارة شركة المملكة القابضة، أنه وقف كامل ثروته للأعمال الخيرية. وقال في مؤتمر صحافي في الرياض، إنه سيتبرع بمبلغ 32 مليار دولار للأعمال الخيرية في السنوات المقبلة، عبر مؤسسة «الوليد للإنسانية»، مشيراً إلى أن هذا المبلغ يمثل ثروته الكاملة، وأنه سيمنح للمؤسسات الخيرية، بما في ذلك تلك التي تدعم الصحة والقضاء على الأمراض وأعمال الإغاثة من الكوارث وحقوق المرأة.

وكان الأمير الوليد قد قرر مؤخراً تأسيس وقف، وقام بتشكيل مجلس لنظارة الوقف، يضم الأمير الوليد بن طلال بن عبد العزيز آل سعود رئيس مجلس إدارة شركة المملكة القابضة، والأمير خالد بن الوليد بن طلال آل سعود، والأميرة ريم بنت الوليد بن طلال آل سعود، وندى الصقير، المدير العام للشؤون المالية والإدارية بالمكتب الخاص، وعدد آخر من الأسماء.

 

لا علاقة للارث بحق الكد والسعاية الذي يجد تأصيله من داخل الفكر والشريعة الإسلامية التي من بين مقاصدها العدل بين الزوجين، والفصل 49 ساهم في اضعاف هذا المبدأ الذي يمثل حقا للنساء...هي بعض الأفكار التي يشير اليها عبد الوهاب رفيقي الباحث في الفكر الإسلامي ومستشار وزير العدل في هذا اللقاء.
لا أحد بإمكانه إنكار التضامن الاقتصادي الذي تتأسس عليه الأسرة في المغرب، تقول حفيظة مسيرة مقاولة.
رغم ما يمثله هذا العرف الذي كان قانونا ملزما للتقاضي، إلا أنه يلقى اليوم مقاومة وتعتيما، فهل يعود ذلك لتعارضه مع الدين  ؟