أوباما ينظم مأدبة إفطار رمضاني للمسلمين فى البيت الأبيض

نظم الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، يوم أمس الإثنين، حفل إفطار رمضاني، في البيت الأبيض، استضاف فيه عدداً من المسلمين الأمريكيين، بمناسبة شهر رمضان المبارك.

وقدم أوباما الأمريكية المسلمة  Samantha Elauf التى حرمت من عملها جراء ارتدائها الحجاب وحكمت المحكمة الأمريكية العليا فى نهاية المطاف لصالحها.

وقال أوباما في كلمة ألقاها خلال الحفل: إن رمضان هو وقت للتجديد الروحي وتذكير لواجبنا تجاه مواطنينا لخدمة بعضنا البعض ومساعدة الضعفاء.

وأشار إلى الشعوب التي تشهد شهر رمضان وهي تعاني ويلات الحرب والحرمان والجوع، مثل شعب العراق وسوريا الذين يقاومون الإرهاب، وكذا شعب اليمن وليبيا، الذين يسعون إلى إنهاء العنف وعدم الاستقرار المستمر، والفارين من الحرب والمشقة في القوارب عبر البحر المتوسط، وأهالي غزة الذين ما زالوا يتعافون من آثار حرب العام الماضي.

وربط أوباما، التسامح داخل الولايات المتحدة بتحقيق الأهداف الأمريكية في الخارج، مبيناً أنها تأتي ضمن الحريات والمثل العليا والقيم التي يتمسك بها الشعب الأمريكي.

لا علاقة للارث بحق الكد والسعاية الذي يجد تأصيله من داخل الفكر والشريعة الإسلامية التي من بين مقاصدها العدل بين الزوجين، والفصل 49 ساهم في اضعاف هذا المبدأ الذي يمثل حقا للنساء...هي بعض الأفكار التي يشير اليها عبد الوهاب رفيقي الباحث في الفكر الإسلامي ومستشار وزير العدل في هذا اللقاء.
لا أحد بإمكانه إنكار التضامن الاقتصادي الذي تتأسس عليه الأسرة في المغرب، تقول حفيظة مسيرة مقاولة.
رغم ما يمثله هذا العرف الذي كان قانونا ملزما للتقاضي، إلا أنه يلقى اليوم مقاومة وتعتيما، فهل يعود ذلك لتعارضه مع الدين  ؟