الماديات سبب أزمتي الزوجية

تزوجت حديثا، واصطدمت بالحالة المالية لزوجي الذي لازال يصرف على عائلته وله ديون السيارة والعرس وتكلفة الكراء، فقد صار يطالبني بأن أتحمل مصارف البيت لوحدي باعتبار أنني موظفة مثله وأن أتخلى عن حاجياتي الشخصية، وبدوري أطالبه بتحمل مسؤوليته تجاه حياتنا الزوجية فيما يؤكد هو إبقاءه لوضعه على حاله، تأثرت علاقتنا بسبب المال وصرت أعيش واقعا سرياليا وتائهة فيما علي فعله.
سيدتي، للإطمئنان على سلامة زواجكما والأسس النفسية الاجتماعية لقيامه عليك أن تنتبهي إلى قيم الثقة والشراكة التي تجمع بينكما أنت وزوجك، حتى لايغلب الطابع المادي والوظيفي كواجهة لحياتكما، ويتركها في هشاشة قد لاتصمد مع الزمن. وأما بالنسبة للواقع الذي يعكس نمط حياتكما فهي تجربة تتطلب بعض الخيارات والقرارات، وعدم تركها إلى أن يحسن الزمن شروطها. ويظهر أنكما وأنتما لازلتما في بداية المسار تعيشان على وقع القابلية إلى المواجهة والضغط الذي لن يفيد إلا في تأزيم الحال بينكما، وقد يضعه لامحالة على فوهة التصدع، كما يبدو كأنكما تستبدلان بعدا عاطفيا ببعد مادي لتبرير أزمة مضمرة بينكما. وإذن، فإن الموقف يقتضي منك مناقشة الموضوع مع زوجك بكل الجدية والمسؤولية التي يستدعيها، أي تحديد الأولويات بالنسبة لحياتكما الزوجية والالتزامات التي على كل منكما الوفاء بها. وبالتالي، فلا خيار لكما إلا التوافق حول شكل مساهمة كل منكما، وذلك بكيفية منصفة وعادلة، حتى لا يحل بينكما الإحساس بالاستغلال أو الأنانية أو منطق المطالبة. فخطوة التفاوض الحميمي ضرورية من أجل تحصين زواجكما، وترسيخ الثقة فيما بينكما بجعلها تسمو على كل الماديات. والحال هذه، فكما لكل منكما نصيب في التدبير المشترك، كذلك يبقى هامش الحرية لك ولزوجك في التصرف خارج نطاقها. وبشيء من التروي وحسن الإرادة يمكنكما التوصل إلى اتفاق لما فيه مصلحتكما.

على منصة أجهزة نحت الجسم دون أي مجهود بدني، برزت EMSCULPT NEO التكنولوجيا الثورية التي تعمل على إعادة تشكيل عضلات البطن، ونحت الأرداف وإزالة الدهون بشكل فعال من جلسة واحدة.
تأتي مشاركة المشروع في إطار التعاون المثمر والتنسيق الفعال بين وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة ومؤسسة البحث العلمي وسعيهما الدؤوب لترسيخ ثقافة القراءة وجعلها أولوية مجتمعية.
تقدم المؤسسة بين يدي مهنيي الكتاب والقراء والمهتمين بحالة النشر بالمغرب تقريرها الجديد عن حصيلة نشر الكتاب المغربي لسنتي 2022/2023.