برنامج لنضــارة بشرة العروس

تنهمك العروس في التحضيرات ومتابعة تفاصيل حفل الزفاف، وتعتقد أن الماكياج سيلعب دوراً أساسياً في إخفاء آثار التعب عن وجهها، لكن هذا ليس صحيحاً، فمهما كان الماكياج محترفاً فإنه لن يبدو مشرقاً على بشرة متعبة… لذا ننصح كل عروس بوضع برنامج للعناية ببشرتها قبل عدة أسابيع من يوم زفافها، مع مراعاة الهدوء والراحة لتحصل على بشرة مشرقة ومضيئة.

يتضمن برنامج العناية نصائح لتنظيف وتغذية البشرة من الداخل والخارج على السواء :

– لا يمكن للبشرة امتصاص كريمات العناية إذا لم تكن محضرة ومنظفة بشكل صحيح، والأهم في عملية التنظيف هو معرفة طبيعة كل بشرة واختيار طريقة التنظيف الصحيحة التي تناسبها.
– التقشير يبدد الطبقة القاتمة التي تغطي البشرة ويساعد على تجددها، استخدميه من مرة إلى مرتين أسبوعيا. ضعي طبقة رقيقة على كامل الوجه، دلكي من الداخل إلى الخارج واتركيه لمدة دقيقة واحدة ثم اغسليه بلطف.
– إذا كانت بشرتك دهنية ركزي على سلبياتها وسيطري عليها قدر الإمكان، وإلا تعرضت لمشاكل قد تشوه وجهك في حفل الزفاف وأبرزها الحبوب وآثارها على البشرة. قومي بتنظيف البشرة يوميا لتخليصها من الإفرازات الزائدة وبعد ذلك استعملي التونيك القابض للمسام ورطبي البشرة بمستحضر خاص ينظم الإفرازات الدهنية.
– البشرة الحساسة هي أيضا بحاجة إلى تنظيف يومي لكن دون استعمال التونيك لأنه لا يناسب هذه النوعية
يمكن استبداله بماء الورد كمنعش طبيعي.
– إذا كانت بشرتك جافة فلابد من إخضاعها إلى جلسات ترطيب وتغذية ولا تنسي أن أفضل منظف لهذه النوعية هو الحليب الكريمي يليه التونيك ثم طبقة غنية من كريم الترطيب الكثيف. مع ضرورة تطبيق برنامج العناية الليلي الذي يمدها بالغذاء والفيتامينات الضرورية.
– لا داعي للقلق إذا كنت من ذوات البشرة العادية، فما عليك سوى المثابرة على تنظيفها وترطيبها للمحافظة على توازنها وإخضاعها للتقشير الخفيف مرة واحدة في الأسبوع.
– العناية بالبشرة بواسطة المستحضرات المناسبة وحدها غير كافي فشرب الماء بكمية كافية يوميا ضروري لنضارة البشرة مع اعتماد نظام غذائي صحي بعيدا عن المأكولات السريعة ولا تنسي العصير الطبيعي الذي ينشط الدورة الدموية.

 

 

لا علاقة للارث بحق الكد والسعاية الذي يجد تأصيله من داخل الفكر والشريعة الإسلامية التي من بين مقاصدها العدل بين الزوجين، والفصل 49 ساهم في اضعاف هذا المبدأ الذي يمثل حقا للنساء...هي بعض الأفكار التي يشير اليها عبد الوهاب رفيقي الباحث في الفكر الإسلامي ومستشار وزير العدل في هذا اللقاء.
لا أحد بإمكانه إنكار التضامن الاقتصادي الذي تتأسس عليه الأسرة في المغرب، تقول حفيظة مسيرة مقاولة.
رغم ما يمثله هذا العرف الذي كان قانونا ملزما للتقاضي، إلا أنه يلقى اليوم مقاومة وتعتيما، فهل يعود ذلك لتعارضه مع الدين  ؟