غرائب يابانية.. غرف فندقية خاصة للبكاء

ظهرت في أحد الفنادق اليابانية غرف خاصة لعشاق البكاء، يتوفر كل شيء لمن يحب إطلاق دموعه بغزارة. وقرر صاحب الفندق في حي سيندزوكو بطوكيو مساعدة من يعاني من الكآبة. بتجهيز غرف في فندقه لمن يحبون الاسترسال في النحيب. وفي حال صعوبة البدء في البكاء والاسترسال يعرض الفندق على النزلاء مشاهدة أفلام ميلودراما لأثارة مشاعرهم البكائية.

وعلاوة على ذلك فإن الفندق يمكن أن يقترح على نزلائه مجموعة أدوية تساعدهم في إزالة آثار الدموع تحت العينين وغيرها من الآثار غير المرغوب فيها والناجمة عن البكاء، حسبما ذكر موقع روسيا اليوم.

وأعرب أصحاب الفندق عن أملهم بأن تكون مثل هذه الغرف الخاصة مطلوبة لدى بعض النزلاء، مؤكدين أن هذا النوع من الراحة يليق للنساء اللواتي بحاجة إلى التخلص من العواطف السلبية والكآبة. وتكلف الإقامة لليلة واحدة في تلك الغرف 84 دولارا أميركيا.

لا علاقة للارث بحق الكد والسعاية الذي يجد تأصيله من داخل الفكر والشريعة الإسلامية التي من بين مقاصدها العدل بين الزوجين، والفصل 49 ساهم في اضعاف هذا المبدأ الذي يمثل حقا للنساء...هي بعض الأفكار التي يشير اليها عبد الوهاب رفيقي الباحث في الفكر الإسلامي ومستشار وزير العدل في هذا اللقاء.
لا أحد بإمكانه إنكار التضامن الاقتصادي الذي تتأسس عليه الأسرة في المغرب، تقول حفيظة مسيرة مقاولة.
رغم ما يمثله هذا العرف الذي كان قانونا ملزما للتقاضي، إلا أنه يلقى اليوم مقاومة وتعتيما، فهل يعود ذلك لتعارضه مع الدين  ؟