كلوني : زوجتي وحماتي لا تجيدان الطبخ

قال جورج كلوني في حديث خاص لصحيفة “القدس العربي” في عددها الصادر اليوم حول حياته الزوجية: “أنا عندي الآن أفضل شريكة حياة، وهذه نعمة لم أكن أفكر أبداً بأنني كنت سأحصل عليها”.

وكشف كلوني أن زوجته أمل علم الدين وحماته لا يجيدان الطبخ غير أنهما متخصصتان في الحجز بالمطاعم، واصفاً الأمر بلغة ساخرة بأنه “وراثي”.
كما أشار إلى أن زواجه جعله يتعرّف على العادات اللبنانية التي يجدها طريفة أحياناً، معرباً عن صدمته من العدد الكبير من الضيوف الذين حضروا حفل عقد قرانه بعد يوم عرسه.

ويقول ضاحكاً : “كل اللبنانيين حضروا، المئات منهم كانوا هناك. اللبنانيون هم عائلة ضخمة، وأشعر أنني الآن فرد من هذه العائلة. هذا شيء طيب”.

لا علاقة للارث بحق الكد والسعاية الذي يجد تأصيله من داخل الفكر والشريعة الإسلامية التي من بين مقاصدها العدل بين الزوجين، والفصل 49 ساهم في اضعاف هذا المبدأ الذي يمثل حقا للنساء...هي بعض الأفكار التي يشير اليها عبد الوهاب رفيقي الباحث في الفكر الإسلامي ومستشار وزير العدل في هذا اللقاء.
لا أحد بإمكانه إنكار التضامن الاقتصادي الذي تتأسس عليه الأسرة في المغرب، تقول حفيظة مسيرة مقاولة.
رغم ما يمثله هذا العرف الذي كان قانونا ملزما للتقاضي، إلا أنه يلقى اليوم مقاومة وتعتيما، فهل يعود ذلك لتعارضه مع الدين  ؟