لعشاق الكلاب.. نظراتها تزيد هرمون الحب والسعادة

عندما ينظر الإنسان الى عيني الكلب، يرتفع مستوى الأكوسايتوسين عند الإثنين وهو هرمون الحب والثقة واللذة ارتفاعا كبيرا، ما يؤدي إلى توطيد العلاقة بينهما، حسبما كشف باحثون يابانيون. وتعزى هذه الآلية على الأرجح إلى تدجين الحيوان الذي يعود لنحو 30 ألف سنة، وفق القيمين على هذه الأعمال التي نشرت في مجلة «ساينس» الأميركية.

وهذه هي الآلية عينها التي توطد الروابط العاطفية بين الأم وولدها عندما يتبادلان النظرات. ومن المرجح أن تكون الكلاب قد طورت ردة الفعل الهورمونية هذه ليتبناها البشر.

وأظهرت دراسات حديثة لصور إشعاعية للدماغ أن إحدى مناطق الدماغ الخاصة بالمشاعر واللذة تنشط عندما تنظر الأمهات إلى صور أولادهن أو كلابهن. وتساعد نتائج هذه التجربة على تفسير علاقة الكلب بالإنسان، لكنها قد تساعد أيضا على فهم الآليات التي تجعل هذه العلاقة الخاصة مفيدة على الصعيد الصحي.

فقد تساعد صحبة الكلاب، الأشخاص المصابين بالتوحد وهؤلاء الذين يعانون من ضغط نفسي ناجم عن صدمة والذين يخضعون راهنا لعلاج تجريبي بالأوكوسايتوسين. وأشار معدو الدراسة إلى أن نتائجهم تعزز أيضا فكرة أن الكلاب لا تنظر إلى أصحابها فقط لأنها بحاجة إلى الطعام.

لا علاقة للارث بحق الكد والسعاية الذي يجد تأصيله من داخل الفكر والشريعة الإسلامية التي من بين مقاصدها العدل بين الزوجين، والفصل 49 ساهم في اضعاف هذا المبدأ الذي يمثل حقا للنساء...هي بعض الأفكار التي يشير اليها عبد الوهاب رفيقي الباحث في الفكر الإسلامي ومستشار وزير العدل في هذا اللقاء.
لا أحد بإمكانه إنكار التضامن الاقتصادي الذي تتأسس عليه الأسرة في المغرب، تقول حفيظة مسيرة مقاولة.
رغم ما يمثله هذا العرف الذي كان قانونا ملزما للتقاضي، إلا أنه يلقى اليوم مقاومة وتعتيما، فهل يعود ذلك لتعارضه مع الدين  ؟