ألبوم صور من حفل توزيع جوائز "تميز المرأة المغربية"

أعلنت لجنة تحكيم خاصة بتقييم مشاريع إنتاج نسائية، مساء أمس الأربعاء 25 مارس 2015، عن المتوجات بالدورة الأولى لجائزة “تميز المرأة المغربية” المنظمة من  وزارة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية بشراكة مع مجلة “نساء من المغرب”، …تقديرا لإسهامات الأفراد والهيئات المتميزة في مجال المبادرات الرامية إلى النهوض بأوضاع النساء بالمغرب.

وقد عادت الجائزة الأولى وقيمتها 80 ألف درهما، للسيدة حليمة الناجي رئيسة جمعية الرحمة للمعاقات بأزيلال، بينما فازت بالجائزة الثانية، وقيمتها 60 ألف درهما، السيدة وفاء القباج رئيسة جمعية المرأة القروية والطفل بالجماعة القروية مهاية التابعة لإقليم مكناس، في حين حظيت السيدة فاطمة آيت موسى رئيسة تعاونية أفولكي من أكادير-إيداوتنان بالجائزة الثالثة التي تبلغ قيمتها 40 ألف درهما.

وشهد الحفل حضور وجوه نسائية بارزة في عدد من المجالات إلى جانب شخصيات حكومية في مقدمتها رئيس الحكومة عبد الإلاه بنكيران الذي كان مرفوقا بعدد من الوزراء، كما حضر نساء ورجال من الهيئات الدبلوماسية والبرلمانية وكذلك من المجتمع المدني ومن قطاع الإعلام. ومن عالم الفن والثقافة والإبداع.

لا علاقة للارث بحق الكد والسعاية الذي يجد تأصيله من داخل الفكر والشريعة الإسلامية التي من بين مقاصدها العدل بين الزوجين، والفصل 49 ساهم في اضعاف هذا المبدأ الذي يمثل حقا للنساء...هي بعض الأفكار التي يشير اليها عبد الوهاب رفيقي الباحث في الفكر الإسلامي ومستشار وزير العدل في هذا اللقاء.
لا أحد بإمكانه إنكار التضامن الاقتصادي الذي تتأسس عليه الأسرة في المغرب، تقول حفيظة مسيرة مقاولة.
رغم ما يمثله هذا العرف الذي كان قانونا ملزما للتقاضي، إلا أنه يلقى اليوم مقاومة وتعتيما، فهل يعود ذلك لتعارضه مع الدين  ؟