مفاجأة : الأمهات اللواتي ينجبن بعمر أكبر يكون أطفالهن أكثر صحة

وفقا لنتائج بحوث جديدة ينمو الأطفال الذين ولدتهم أمهات بعمر أكبر بصحة أفضل وباستطاعتهم التعلم بشكل أسرع، بالمقارنة مع الأطفال الذين ولدتهم أمهات بعمر أصغر. بالتالي يجب أن تطمئن نتائج البحث الذي أجراه فريق دولي من العلماء أولئك النساء اللواتي قررن ألا يسرعن بالإنجاب.
وحلل الباحثون معلومات عن 19.5 ألف طفل تقريبا ولدوا في البرازيل وغواتيمالا والهند وجنوب إفريقيا والفلبين، علما بأن هذه المعلومات جمعت خلال 20 عاماً، وشملت أعمار الأمهات أثناء ولادة الطفل، وكذلك معلومات حول صحة الأطفال وتعلمهم. وكان متوسط عمر الأمهات اللاتي خضع أطفالهن للدراسة 26 عاماً، على ما نقل «روسيا اليوم».

واتضح أن الأطفال الذين ولدتهم أمهات بعمر 19 سنة وأقل تزداد لديهم مخاطر الولادة بوزن أقل من متوسط الوزن، أو أنهم يولدون قبل إكمال التسعة أشهر، وتزداد هذه المخاطر بنسبة 20-30% بالمقارنة مع الأطفال الذين ولدتهم أمهات بعمر 35 سنة وأكبر.
ويتخلف أطفال الأمهات الصغيرات العمر بطولهم في عمر سنتين عن أقرانهم بنسبة 30-40%. وتنطبق على هؤلاء الأطفال نفس النسبة من احتمال الفصل من المدرسة.
وعندما أخذ العلماء في الاعتبار عوامل مستوى تعلم الأمهات ظهرت فوائد الإنجاب المتأخر بصورة أوضح.

لا علاقة للارث بحق الكد والسعاية الذي يجد تأصيله من داخل الفكر والشريعة الإسلامية التي من بين مقاصدها العدل بين الزوجين، والفصل 49 ساهم في اضعاف هذا المبدأ الذي يمثل حقا للنساء...هي بعض الأفكار التي يشير اليها عبد الوهاب رفيقي الباحث في الفكر الإسلامي ومستشار وزير العدل في هذا اللقاء.
لا أحد بإمكانه إنكار التضامن الاقتصادي الذي تتأسس عليه الأسرة في المغرب، تقول حفيظة مسيرة مقاولة.
رغم ما يمثله هذا العرف الذي كان قانونا ملزما للتقاضي، إلا أنه يلقى اليوم مقاومة وتعتيما، فهل يعود ذلك لتعارضه مع الدين  ؟