مهرجان تيميتار بأكادير لحظات فرح وطرب وطرائف

على مدى أربعة أيام كان لسكان عاصمة سوس موعد مع مهرجانهم السنوي الذي انطلق يوم الأربعاء 18 يوينو واستمر إلى غاية السبت 21 من نفس « تيميتار » الشهر في نسخته الحادية عشر. من ساحة الأمل وساحة بيجوان ومسرح الهواء الطلق حج مئات، بل آلاف المواطنين من أكادير ومن المناطق المجاورة (انزكان, أيت ملول, الدشيرة…) للإ ستمتاع بعروض فنية متميزة جمعت بين التراث الأمازيغي أحواش
والفن الشعبي والطرب الغنائي والفن الصوفي وكذلك الغربي. وكان للشباب نصيبهم من مسلم، أن يستقطب في اليوم الثالث من المهرجان « الرابور » فن الراب, حيث استطاع أعلى نسبة من الحضور بساحة بيجوان بفضل أغنياته التي تحمل رسائل قوية للشباب، فيما طلبت كريمة الصقلي، فضاءا هادئا لحفلتها حيث أدت مجموعة من الأغاني الصوفية والطربية التي حملت جمهورها إلى الفن الأصيل.

استطاع الفنان المغربي سعد لمجرد أن يحصد أعلى نسبة من الحضور والذي قدره المتتبعون ب 120.000 شخصا انتظروه على مدى ساعات، ومنهم من أتى من مناطق بعيدة للإستمتاع بأغنيته الشهيرة “إنت باغية واحد” والتي رغم أنها حققت ما يزيد عن 20 مليون مشاهدة على اليوتوب إلا أن صاحبها لم يسلم من انتقاد لاذع وجه له خلال الندوة الصحفية التي نظمت على هامش الحفل، بسبب كلماتها
البسيطة والتي تكرس الصورة النمطية والتقليدية للمرأة المغربية.

فنانون من العيار الثقيل “هاني شاكر، ألفا بلوندي…” أتحفوا جمهورهم بالجديد سواء في تنوع الأغاني التي أدوها أو في تباين تصريحاتهم للصحفيين، حيث اعتبر فنان الريكي ألفا بلوندي نفسه نجمة صغيرة في سماء الريكي التي يعد بوب مارلي شمسها، وتحدث عن الحروب
وعن الحب والفرح وقيم التسامح التي يتغنى بها، فيما استغرب بعض الحاضرين ارتداءه لقبعة تحمل علم الكيان الإسرائيلي أثناء الحفل المسائي، علما أنه قال إنه غنى للأطفال الإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء. وسعد الجمهور بلقاء فنانين مخضرمين من أصول أمريكية عشقوا المغرب وثقافته كجنيفر كراوت التي أدت أغاني لأم كلثوم مرفوقة بفرقة رشيد زروال، وأغاني أمازيغية مرفوقة بمجموعة سعيد أنازور، خطيبها. وفندت مجموعة بابلون الجزائرية كل الإدعاءات بأن الشعب الجزائري والمغربي مختلفين ومتصارعين حول قضية
يفتعلها النظام الجزائري، حيث تفاعل جمهور تيميتار بشكل ملفت مع المجموعة خاصة في أغنية “الزينة” التي بلغت 23 مليون مشاهدة عبر اليوتوب، والتي رددها الحاضرون رفقة مغني الفرقة أمين. هذا الأخير بدا سعيدا ومتأثرا بكثافة الحضور، وتخلل الاحتفالات تكريم خاص للفنان الأمازيغي عزيز الشامخ.فنانون أمازيغ وغربيون أتحفوا الحاضرين بأمسيات غنائية ألهبت كل من ساحة الأمل ومسرح الهواء الطلق وساحة
بيجوان، حرص فيها المنظمون على استقطاب فنانين من مختلف البلدان والمناطق، على امتداد أربعة أيام تخللتها لحظات فرح ومتعة وطرائف.

حضور باهت في اليوم الأول من المهرجان

على إيقاع أحواش أيت باعمران، افتتح مهرجان تيميتار دورته الحادية عشرة، بساحة الأمل. حفل الافتتاح حضره كل من عزيز أخنوش وزير الفلاحة والصيد البحري، ولحسن حداد وزير السياحة ومحمد أوزين وزير الشباب والرياضة، وكذا طارق القباج رئيس بلدية أكادير. حضور باهت سجل في اليوم الأول أرجعه المتتبعون لكأس العالم لكرة القدم من جهة، وعدم معرفة الساكنة بموعد افتتاح المهرجان. وقد استمتع الجمهور بأحواش أيت باعمران التي تعد واحدة من التقاليد العريقة لسو،, فضلا عن أنها مكونة من عناصر نسوية، على خلاف ما اعتاده الجمهور في فرق أحواش التي تضم عناصر رجالية. بالإضافة إلى الفنانة سينيا تولنو من غينيا كوناكري والتي تغنت بالدمار الذي تحدثه الحروب باعتبارها واحدة من الذين عايشوا نتائج الحروب السيئة وتحملوا ويلاتها في غينيا وسيراليون. وكان للجمهور لقاء مع الفنانة نضال إيبورك التي شاركت في برنامج دوفويس في نسخته الثانية. فنانون من مختلف الأطياف أحيوا سهرة الافتتاح وأمتعوا جمهورهم الذي لازال حضوره باهتا في أول ليلة من ليالي المهرجان. واستمتع الحاضرون بنضال إييبروك وهي ابنه المنطقة التي شاركت في برنامج دوفويس
في نسخته الثانية, مفتتحة وصلتها الغنائية ب “وحشتوني وحشتوني” للفنانة الراحلة وردة، وهي ترتدي قفطانا مغربيا أبيض يحمل “الخلالة” الأمازيغية.

أمير الغناء العربي يغني للملك محمد السادس

في الحفل الاختتامي افتتح هاني شاكر حفلته بأغنية جديدة عن الملك محمد السادس “نعم الملوك” بعد أن ألقى تحية على الحاضرين بعبارات سوسية خلفت أثرا في نفوسهم ثم قال “وحشتوني”، وأتحف جمهوره بأغانيه الجميلة، التي كان الجمهور يلح في طلبها (لسة بتسألي، بتحبيه، غلطة، ياريتك معايا) أغاني من الربيرتوار القديم طلبها الجمهور وكان هاني شاكر يضع أصبعيه تحت عينيه بما يعني لدى المصريين “من عيني الإثنين”، كما كان هاني يرسل قبلات لجمهوره في الهواء، مبديا سعادة كبيرة بالحضور الذي وصل ل 120.000 متفرج. ورفض أمير الغناء أن يجلس على الكرسي الذي وضعه المنظمون خلفه، بعد علمهم بأنه خضع لعملية جراحية مؤخرا، لكن حماس الجمهور جعله يغني قرابة الساعتين بدون انقطاع، كما أتحفهم برائعة عبد الحليم حافظ “سواح” و كذلك أغنية “الماء والخضرة”.
وكان هاني شاكر قد أفصح عن عدم رغبته في الحديث عن السياسة والاقتصار على الفن، خلال ندوته الصحافية، موجها انتقادات حادة للصحافة المصرية التي زجت به في قضايا لم يسبق له أن أعطى رأيا حولها، مثل الأغنية الأخيرة “بشرة خير” لحسين الجسمي الذي قال عنه إنه حبيبه و أن الأغنية تحفة كلمة ولحنا وأداءا، و أن الصحافة ظلمته عندما قالت إنه قال بأن الأغنية تصور مصر على أنها “كبريه” ووو…. مفندا كل الإدعاءات بخبر ديو قريبا يجمعه بحسين الجسمي.

كريمة الصقلي والفن الصوفي

فضلت الفنانة كريمة الصقلي مسرح الهواء الطلق، لأنه فضاء هادئ يتناسب مع الكشكول المتنوع الذي أتحفت به جمهورها، من خلال أغاني صوفية وطربية. أسمهان المغرب أبدت إعجابها بالمهرجان الذي قالت إنه بدأ ضعيفا وأصبح قويا بفضل جلبه لكبار الفنانين والأسماء الوازنة، مؤكدة على أن مشاركة الفنانين لا يجب أن تخضع لمنطق المجاملة، ومشيدة بالفن الصوفي والطربي الذي تربت عليه والذي
اعتبرته موجودا في ثقافتنا بقوة وفي المواسم الصيفية، وهو الذي ظلت وفية له. وبدا جمهور كريمة متخشعا لأدائها الراقي، حيث أضفت جوا روحانيا على المسرح في الليلة الثانية من المهرجان.

نجاة اعتابو بقبعتي التنشيط والغناء الشعبي

أطلت نجاة اعتابو كعادتها تحاور جمهورها من خلال طرح الأسئلة وانتزاع الأجوبة التي كانت تبني عليها وصلاتها الغنائية. مواضيع تخص علاقة المرأة والرجل ومن منهما يكذب على الآخر لتتلوها ب “وهادي كذبة باينة وكول الحق الموت كاينة”، ثم تسرد تفاصيل أحد الحاضرين لحفلة من حفلاتها الذي سألها لماذا تقولين “شافوك الناس في البحر مع منتوفة الشعر” مؤكدة أنه لا توجد امرأة على وجه البسيطة يمكن أن تسأل زوجها “شكون ديك الغزالة مع من كنت؟”، وقد جعلت نجاة الحاضرين يرقصون على إيقاع أغانيها ورقصت هي بدورها, بل حتى الأطفال رقصوا. أوقات ممتعة وأجواء من المرح والفرح أضفتها نجاة على ساحة الأمل حيث كان الحضور أكثر من المتوقع. نجاة وفي وقت سابق قالت في ندوة صحفية إنها لن تترك ابنتها تمتهن الغناء الشعبي، لكنها ستشجعها على الفن الطربي، لأن الفنان الشعبي لازال، للأسف، ينظر له على أنه أقل شأنا من غيره، و أن الحب لا يسمو إلا بالغناء الطربي، كما أضافت صاحبة الصوت القوي الجبلي أنها لو كانت تولي اهتماما للإشاعات لكانت حياتها انتهت, لكنها تولي ظهرها لما يقوله الآخرون عنها حتى تستطيع الإستمرار

سعد لمجرد يصدم جمهوره وبابلون تلهب ساحة الأمل

في الوقت الذي أتحف الدوزي جمهوره بأغاني رددها الحاضرون خلف نجمهم، الذي كان حضوره قويا جدا وغير متوقع, حيث رقص الدوزي على إيقاعات الشرق, مثيرا حماس الجمهور, وقد ختم الدوزي وصلته وهو يلتحف بالعلم المغربي بأغنية “العيون عيني والساقية الحمرا لي” التي نالت استحسان الحاضرين، فإن جمهور سعد لمجرد ظل ينتظره لساعات، وقد خلق حضوره ارتباكا في صفوف المنظمين الذين اضطروا لاستعمال كل الوسائل لمنع المتدفقين على ساعة الأمل الذين حجوا من كل المناطق لرؤية صاحب أغنية “إنت باغية واحد”. سعد لمجرد اكتفى بثلاث أغاني فقط (سالينا، مال حبيبي مالو، انت باغية واحد) وترك المنصة بشكل مفاجئ قبل أن يعود من جديد ويؤدي أغنيته الشهيرة “أنت باغية واحد” ويغادر مخلفا استياء جمهوره الذي أصيب بإحباط، خصوصا وأنه تكبد مشقة المجيء من بعيد وانتظره حتى ساعة متأخرة من الليل، وقد بدا سعد مرتبكا ومشتتا.

وخلال الندوة الصحفية التي سبقت حفله دافع سعد بشراسة عن أغنية خلقت جدلا قويا على مواقع التواصل الاجتماعي، مؤكدا على أن الكلام البسيط والواقعي هو ما يصل بسرعة لقلوب الناس، وأن إخراج الأغنية للوجود أخذ وقتا طويلا في اللحن والتصور والتوزيع، وهذا سر
نجاحها، وأضاف أنه تأثر عندما شاهد الفنان الكبير نبيل شعيل يردد أغنيته، وكذلك الممثل حسن حسني، مما جعله يشعر بالفخر والاعتزاز. وعن أغنية عاصي الحلاني “الساطة سطاتني” اعتبر سعد أن ذلك الكلام لا يمت بصلة للهجة الدارجة ولا يمثل ثقافتنا وبالتالي فهو يرفض هذا النوع من الفن. وسخر لمجرد من الضجة التي أثارها بعض منتقديه بالكويت التي أحيى فيها حفلا بمناسبة افتتاح محل
للعطور بمركز تجاري كبير بالحمراء، معتبرا أن الجمهور الكويتي فاجأه بحضوره الكثيف، حيث حضر ما لا يقل عن 5400 متفرج، كانوا يحفظون أغنيته “أنت باغية واحد” عن ظهر القلب، الشيء الذي أسعده جدا، مؤكدا أنه عازم على تقديم أغاني أخرى باللهجة المغربية للتعريف بها، قبل أن ينتقل إلى أداء القصيدة في مرحلة لاحقة. وعن تجربته في التمثيل، عبر سعد عن ارتياحه للتجربة مسلسل “أحلام النسيم” وهي التجربة التي لعبت فيها والدته الفنانة نزهة الركراكي دورا مهما، حيث قرأت معه السيناريو وشجعته على خوض مغامرة التمثيل. وتفاعلت مجموعة بابلون مع الجمهور من خلال أغنية “زينة” التي ألهبت معجبيهم، حيث كانوا يهتزون ويرددون كلماتها، وقد بدت الدهشة على محيا أمين مغني بلبلون الذي لم يصدق كم الحضور بالساحة. واعتبر أمين الذي تحدث باسم المجموعة، أن المجموعة لاتزال فتية وأنهم بصدد تهيئ ألبوم جديد يضم أغاني محورها المرأة وخاصة الأم.

مسلم و “الراب النظيف”

كعادته بدا فنان الراب متأثرا وهو يؤدي أغنية “المرحوم” التي يبكي كلما غناها، والتي لاقت استحسان جمهوره بساحة بيجوان، حيث استطاع فنان الراب أن يستقطب أكبر نسبة من الجمهور في اليوم الثالث. أغاني رددها الجمهور خلفه، هذا الأخير كان يحفظها عن ظهر قلب. وحتى بعد انتهاء الحفلة لم يمنع مسلم معجبيه من الشباب من الإلتحاق به للفندق والتقاط صور معه. وإن كان مسلم يصر على أن جمهوره مكون من كل أفراد العائلة صغارا وكبارا، وأنه يمثل الراب النظيف الذي يدخل كل البيوت المغربية بدون استئذان. وفاجأ مسلم الحاضرين خلال الندوة الصحفية التي سبقت حفلته المسائية بأنه لم يسبق له أن سمع عن “الرابور” معاذ الحاقد، في رده على
أسئلة الصحافيين بخصوص موقفه من “الحاقد”. وأبدى تذمرا مما آلت إليه منطقة الشمال، مؤكدا أن العديد من الشباب أقلعوا عن إدمان المخدرات بفضل أغانيه خلال لقاء جمعه مع الصحفيين.

تيميتار يسدل الستار ب 120.000 متفرج

ما لا يقل عن 120.000 متفرج جاؤوا في الليلة الختامية لمهرجان تيميتار. جمهور غفير وجده المطرب هاني شاكر في استقباله، والذي كان يردد “بص شوف هاني بيعمل إيه”. وحمل أمير الغناء العربي العلمين المغربي والمصري، وغنى للملك محمد السادس. وأبان الجمهور السوسي عن ذوق رفيع، حيث برهن على أنه مجتمع منفتح على كل الثقافات والفنون بشتى تلاوينها وإن كان فنان واحد، خلال الندوات الصحفية، لم ينج من سؤال “ألم تفكر في الغناء باللهجة الأمازيغية”. لحظات ممتعة عاشها سكان أكادير، متساءلين عن الفنانين Focus 163/163/defpoisse.indd Focus 163/163/defpoisse.indd Focus 163/163/defpoisse.indd Focus 163/163/defpoisse.indd Focus 163/163/defpoisse.indd Focus 163/163/defpoisse.indd Focus 163/163/defpoisse.indd Focus 163/163/defpoisse.inddالذين سيحظون لملاقاتهم بالمباشر خلال الدورة القادمة.

تستعد الممثلة المغربية هند بنجبارة للمشاركة في السباق الرمضاني المقبل بعد تألقها في السنوات الأخيرة في الدراما المغربية والكوميدية.
يتناول الفيلم هذه القضايا ويستعرض كيفية تغير بعض الأمور وثبات الأمور الأخرى، وكيف يُمكن تحقيق الأحلام والتطلعات في الحياة الواقعية والأحلام.
حققت بوطازوت نجاحًا كبيرًا في مجالي الدراما والكوميديا، مما ساهم في زيادة شعبيتها في المغرب.