نشر أول رواياته وهو في عمر الثانية عشر : ريان أصغر روائي مغربي

اختار اللغة الأسبانية لينشر بها أول رواياته وأطلق عليها اسم " جوهرة الحق - la esmeralda de la verdad " ، ويحلم أن يكون طبيبا ، انه الطفل المغربي صاحب الأثني عشر عام ريان بوليلا وهو أصغر روائي مغربي

 نشر موقع تيني هاند قصة  الطفل ريان بوليلا والذي نشر أول روايته باللغة الأسبانية وقال ريان للموقع أنه اختار الأسبانية لأنها الأقرب لثقافته حيث يدرس بمدارس البعثة الأسبانية بمدينة تطوان 

اكتشفت والدة ريان موهبته منذ أن كان عمره 8 سنوات, مبدعا قصصا قصيرة وأشعارا قبل أن يبدأ في كتابة روايته الأولى ونشر بعض أجزائها على موقع خاص بالأدب حيث لاقى تشجيعات من البعض وانتقادات آخرين, إلا أن العامل المشترك بين جميع القراء, جهلهم بأن من يقرؤون له طفل صغير و كان يخصِّص مصروفه لاقتناء المجلات والقصص.

 

book

إلى جانب الكتابة يود ريان أن يصير طبيبا, خاصة وأنه متفوق في الرياضيات والفيزياء, وتم تتويجه على رأس المتفوقين في أولمبياد الرياضيات على مستوى المملكة المغربية., أما عن هواياته, فيعشق ريان اللعب بالمعكب السحري (روبيك) ويتمكن فعلا من حله في أقل من 20 ثانية   

 يتمني ريان أن تستمر موهبته في الكتابة ويصل به الأدب الي العالمية 

لا علاقة للارث بحق الكد والسعاية الذي يجد تأصيله من داخل الفكر والشريعة الإسلامية التي من بين مقاصدها العدل بين الزوجين، والفصل 49 ساهم في اضعاف هذا المبدأ الذي يمثل حقا للنساء...هي بعض الأفكار التي يشير اليها عبد الوهاب رفيقي الباحث في الفكر الإسلامي ومستشار وزير العدل في هذا اللقاء.
لا أحد بإمكانه إنكار التضامن الاقتصادي الذي تتأسس عليه الأسرة في المغرب، تقول حفيظة مسيرة مقاولة.
رغم ما يمثله هذا العرف الذي كان قانونا ملزما للتقاضي، إلا أنه يلقى اليوم مقاومة وتعتيما، فهل يعود ذلك لتعارضه مع الدين  ؟