أوباما يتابع تقارير استخباراتية حول جريمة الكويت وتونس وفرنسا

دان البيت الأبيض الهجمات التي وقعت، اليوم الجمعة، في فرنسا وتونس والكويت، ووصفها بأنها أعمال إرهابية “شنيعة”، وقال إنه “يعمل مع تلك الدول لتقديم الدعم اللازم”.

وأضاف البيت الأبيض في بيان “تدين الولايات المتحدة بأشد العبارات الهجمات الإرهابية في فرنسا والكويت وتونس اليوم، قلوبنا وصلواتنا مع ضحايا هذه الهجمات الشنيعة، وأحبائهم وشعوب الدول الثلاث”.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض، إريك شولتز، اليوم الجمعة، إن “الرئيس باراك أوباما يتلقى معلومات عن الهجمات في فرنسا وتونس والكويت، وإن مسؤولي أمن ومخابرات أمريكيين عرضوا تقديم المساعدة”.

وعثر على جثة رجل مقطوع الرأس في هجوم استهدف مصنعاً أمريكياً في جنوب شرق فرنسا.

وذكرت صحيفة “لو دوفين” الفرنسية، أنه تم العثور على رأس الرجل على سياج المصنع مع علم داعش.

في حين أدى هجوم انتحاري على مسجد الإمام الصادق في الكويت إلى مقتل 27 شخصاً.

وكانت عملية إرهابية أخرى على فندق في سوسة بتونس، أسفرت عن مقتل 37 شخصاً على الأقل.

حلل الدكتور محمد لشقار أستاذ باحث في العلوم القانونية بجامعة ابن زهر بمدينة «أكَادير»، الإشكاليات المتعلقة بالنفقة، والدور الحقيقي الذي يلعبه «صندوق التكافل العائلي «في تدبير المسؤولية المادية للمطلقات
«إذا كان الرجال يخشون فقدان امتيازاتهم، فلا عليهم، إذ إنهم سيفقدون معها أعبائهم التقليدية في الوقت نفسه».
تتطابق شهاداتهن إلى درجة لافتة للأنظار، لولا اختلاف أسماء صاحبات القضايا، اللاتي يتحولن إلى أرقام في قائمة طويلة من الملفات بمجرد أن تطأ أقدامهن ساحات المحاكم، بحثاً عن حق كفله لهن القانون.