EMSCULPT NEO.. تكنولوجيا متطورة لنحت الجسم

على منصة أجهزة نحت الجسم دون أي مجهود بدني، برزت EMSCULPT NEO التكنولوجيا الثورية التي تعمل على إعادة تشكيل عضلات البطن، ونحت الأرداف وإزالة الدهون بشكل فعال من جلسة واحدة.

هناك العديد من الأسباب وراء ترهّل بشرة الجسم، والزيادة في الوزن، منها الحمل والولادة، التقدم في السن وغيرها، وفي المقابل، تتعدد التقنيات الجمالية التي تساعد في شد الجسم وتحقيق هدف الحصول على جسم متناسق، من خلال تفكيك الدهون، شد الجسم وعلاج السيلوليت. اليوم، سنتعرف على EMSCULPT NEO أحدث تقنية في مجال نحث الجسم من أجل إبراز العضلات وخسارة الوزن في الوقت نفسه.

تعتمد تقنيةEMSCULPT NEO على إطلاق موجات الطاقة الكهرومغناطيسية عالية التردد HIFEM، الأمر الذي يؤدي إلى استهلاك كميات كبيرة من الأحماض الدهنية، مما يسبب “اضطرابا” في الخلايا الدهنية وبالتالي يساعد في تكسير الدهون وتقوية العضلات في المنطقة المستهدفة. هذه التقنية بسيطة جداً وهي الأولى والوحيدة حول العالم التي تعمل بشكل مزدوج وفي الوقت عينه على نحت العضلات وتذويب الدهون، على عكس التقنيات الأخرى التي تستهدف واحدة من الاثنين.

 “تعد هذه الطفرة ثورة في مجال نحت الجسم، ونحن فخورون بتقديم هذه التكنولوجيا المتطورة في الدار البيضاء، مما يتيح لمرضانا الاستفادة من نتائج مذهلة دون جراحة أو فترة نقاهة”، يؤكد الدكتور الحسن بوكيند، جراح التجميل.

جهاز متطور وفعال

بعد الفحص الطبي والمقابلة مع الطبيب، يتم التقاط صور للجسم من جميع الزوايا، ثم يجلس المريض على ظهره أو بطنه حسب المنطقة المستهدفة. يتم وضع أدوات التطبيق على الجلد وتثبيتها بواسطة موصل، ثم يضبط الجهاز أولا على شدة منخفضة يرفعها الطبيب بعد ذلك تدريجيا. يتقلص العضل بنسبة 100 ٪ : حيث يتم إرسال 5 نبضات في الثانية الواحدة، ما يعادل 20,000 نبضة في جلسة مدتها 30 دقيقة، وهو ما يعادل 20,000 كرانش أو 20,000 سكوات، اعتمادا على ما إذا كنت تركز في التمارين على البطن أو الأرداف.

“يجمع Emsculpt Neo بشكل فعال بين علاج الدهون العنيدة وتقوية العضلات في جلسة واحدة تدوم 30 دقيقة فقط، مما يجعله سريعا وفعالا للمرضى. بالإضافة إلى ذلك، يظهر نتائج ملحوظة، مع تقليل متوسط للدهون بنسبة 30 ٪ وزيادة تقريبية في كتلة العضلات بنسبة 25 ٪، مما يجعله جهازا فعالا للغاية في العناية بالجمال”، وهو ما أكدته لمياء مشكارا، مسؤولة BTL Aesthetics بالمغرب. 

تستغرق هذه التقنية 30 دقيقة وتتطلّب حوالي 4 إلى 5 جلسات للحصول على النتائج المرغوب فيها، حيث يمكنك القيام بجلسة كل أسبوع للوصول إلى هدفك بأسرع وقت ممكن وبسهولة تامة. بعد الانتهاء من الجلسة بإمكانك العودة لممارسة نشاطاتك اليومية بشكل اعتيادي دون الحاجة إلى فترة راحة، مع الحرص على اتباع نظام حياة صحي لضمان استدامة هذه الرعاية الصحية. 

بالنسبة للآثار الجانبية، تتجلى فقط في الشعور ببعض الألم أثناء القيام بالجلسة وهذا الأمر طبيعي، وفي بعض الأحيان قد تشعرين بتهيّج طفيف في الجلد واحمرار جراء تحفيز العضلات لكنه يزول بعد فترة قصيرة.

العنوان : مركز  CASA AESTHETIC، زنقة الإمام الألوسي 

مقابل مصحة بدر- بوركون – البيضاء

خطفت المخرجة المغربية أسماء المدير، يوم السبت 25 ماي2024، الأنظار من خلال إطلالة استثنائية في حفل ختام الدورة 77 من مهرجان كان السينمائي الدولي.
كشف الفنان المغربي KORE بمناسبة الاحتفال بمرور 20 عامًا على ألبومه الأسطوري «راي آند بي فيفر»، عن الديو الغنائي الجديدة "لالة" الذي يجمعه مع مغني الراب الموهوب من أصل مغربي، حمزة.
أطلقت النجمة المغربية منال بنشليخة، أغنيتها الجديدة "مهبولة"، وهي ثالث أغنية فردية من ألبومها المرتقب "آرابيان هارتبريك"، المتوقع صدوره في شتنبر 2024، تقدم منال من خلال هذا الإصدار الجديد أغنية بأسلوب الراي العصري، مما يضيف لمسة جديدة إلى مسيرتها الفنية.