إنطلاق الدورة الثانية من معرض السيارات المستعملة بالدار البيضاء

افتتحت أمس الثلاثاء 23 ماي ،2023 بالدار البيضاء الدورة الثانية من معرض «السيارات المستعملة»، بمبادرة من المجلة الشهرية المغربية «أوطو نيوز»، تحت رعاية وزارة الصناعة والتجارة.
ويجمع هذا المعرض المنظم من 23 إلى 28 ماي على مساحة 6.000 متر مربع، مهنيين ومنصات عرض لمجموعة من الفاعلين في القطاع، منهم على الخصوص، شركات التمويل، والبنوك التشاركية، وشركة التأمين أطلنطا سند، الراعية للمعرض.

وفي كلمة بالمناسبة، أبرزت مديرة النشر بمجلة « أوطو نيوز »، فاطمة الزهراء أورياغلي، أن الدورة الثانية من معرض السيارات المستعملة تقام في سياق خاص في ظل الأزمة الحالية للسيارات الجديدة، خاصة في ظل ارتفاع الأسعار.

 وأضافت في تصريحات صحفية “إن الكثير من الناس أصبحوا يهتمون بشكل أكبر بالسيارات المستعملة لأنها « ليست باهظة الثمن ويمكن شراؤها بسهولة »، بينما السيارات الجديدة « ليست متوفرة بشكل كبير »، بسبب الظرفية الدولية التي تعرف أزمة في أشباه الموصلات وتزايد أسعار المواد الأولية.

وأشارت أورياغلي إلى أن الهدف من المعرض هو خلق فضاء للقاء بين المشترين وبائعي السيارات، وشركات التمويل وشركة التأمين.

من جهتها، أبرزت رئيسة اللجنة المنظمة للنسخة الثانية من معرض « السيارات المستعملة »، ليلى كنانة، أن الدورة الأولى من المعرض تم تنظيمها قبل جائحة كوفيد -19، مشيرة إلى أن النسخة الثانية تأتي بعد طلب الجمهور والشركات.

وتابعت أن هذه الدورة التي ستكون مفتوحة للجمهور طيلة اليوم، يشارك فيها عدد من العارضين وشركات التمويل والبنوك، مشيرة إلى أن الجديد هذه السنة يتعلق بمشاركة الوكالة الوطنية للسلامة الطرقية « نارسا ».

من جانبها، أشارت نائبة رئيس تأمينات أطلنطا سند، فاطمة الزهراء بنصالح، إلى أن أطلنطا سند تقدم عرضا « ترويجيا واستثنائيا » بمناسبة تنظيم المعرض، ويتعلق الأمر بتخفيض 15 في المائة على ضمانات السيارات الإضافية وتخفيض 25 في المائة على المخاطر المتعددة للتأمين على المنزل لأي اشتراك في تأمين السيارة.

على منصة أجهزة نحت الجسم دون أي مجهود بدني، برزت EMSCULPT NEO التكنولوجيا الثورية التي تعمل على إعادة تشكيل عضلات البطن، ونحت الأرداف وإزالة الدهون بشكل فعال من جلسة واحدة.
تأتي مشاركة المشروع في إطار التعاون المثمر والتنسيق الفعال بين وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة ومؤسسة البحث العلمي وسعيهما الدؤوب لترسيخ ثقافة القراءة وجعلها أولوية مجتمعية.
تقدم المؤسسة بين يدي مهنيي الكتاب والقراء والمهتمين بحالة النشر بالمغرب تقريرها الجديد عن حصيلة نشر الكتاب المغربي لسنتي 2022/2023.