صورة مزيفة لتنكيس العلم البريطاني تثير الجدل حول مصير أميرة ويلز

تداولت وكالات الأنباء العالمية أمس الأحد أنباء متباينة عن تنكيس الأعلام البريطانية، وذلك بعد شائعات متباينة عن الحالة الصحية لأميرة ويلز كيت ميدلتون.

إلا أن القصر الملكي أكد في بيان رسمي في ساعة متأخرة من ليلة أمس الأحد أن تلك الأخبار عارية تماما من الصحة، وأن الصور المتداولة ما هي إلا للسفارة البريطانية في اسطنبول تعود لعام 2022 حيث نكست الأعلام بعد وفاة الملكة اليزابيث.

يذكر أنه في يناير الماضي، أعلن القصر الملكي أن كيت ستخضع لعملية جراحية في البطن، ووصفها البعض بأنها عملية صعبة لكنها ستخرج منها سليمة في الغالب، وقد أجريت الجراحة في 16 يناير بنجاح. وأعلن قصر كنسينغتون أن كيت لن تعود لمباشرة أعمالها وواجباتها الملكية إلا في عيد الفصح 31 مارس القادم على الأغلب.

أما آخر خبر رسمي فكان أمس الأحد، حيث ذكر القصر الملكي أن الأميرة ستعود لمباشرة أعمالها وواجباتها الملكية يوم 17 أبريل القادم، أي بعد شهر.

 وكانت الأميرة قد نشرت صورة عبر صفحتها الشخصية الأسبوع الماضي بتطبيق تبادل التغريدات
x”


إلا  أن الصورة خضعت لتعديلات بفعل تطبيق تحسين الصور مما أثار الجدل حول توقيت نشر الصورة خاصة وأنها كانت برفقة أبنائها وبالرغم من تغريدها لتأكيد أنها لم تكن تقصد إثارة الجدل وأنها من قامت بتعديل الصورة إلا أن الشائعات حول الأميرة مازالت هي حديث الساعة في عاصمة الضباب، وسط مخاوف من أن تلقى مصير الأميرة الراحلة ديانا.

ع سباق MEDMAX Occitanie l Saïdia Resorts، الذي ستنطلق نسخته الأولى من ميناء كامارغ باتجاه المغرب في 29  شتنبر للوصول إلى مارينا السعيدية، يحقق البحار كيتو دي بافانت، بالشراكة مع كريستوف كارنيل، الرئيس التنفيذي لشركة VOGO الرياضية، حلمه بإنشاء سباق عبر البحر الأبيض المتوسط يربط بين القارات المحيطة بالبحر المتوسط.
يمثل تنظيم السلسلة الدولية في المغرب فرصة مهمة لتطوير لاعبي الجولف المحليين والإقليميين الطامحين إلى مواصلة مسيرتهم الرياضية في قمة اللعبة، وذلك من خلال منحهم فرصة الاحتكاك مع أفضل اللاعبين في العالم والتعلم منهم وإفساح مجال المشاركة في تظاهرات عالمية.
يهدف القانون الجديد إلى ضمان تكافؤ الفرص لجميع الفاعلين، مع التركيز على الجودة والإبداع في الإنتاج السينمائي، من خلال تطبيق معايير صارمة لمنح الدعم وفقاً لمعايير الشفافية والكفاءة.