Maveroc .. تحدث ثورة في عالم المجوهرات الفاخرة بالمغرب

بعد نجاح مذهل في جميع أنحاء الشرق الأوسط، تعلن"Maveroc"، العلامة التجارية الدولية للمجوهرات، عن دخولها السوق المغربي.

تأسست عام 2022 من قبل غيثه شرايبي وابراهيم لمريني، حيث تعيد “Maveroc” تعريف معايير المجوهرات الفاخرة بأسلوبها المبتكر وجودتها العالية، بتصاميم جذابة تروي قصتها الملهمة. يُعد تقديم مجموعة “Maveroc” مرحلة رئيسية في توسع العلامة على الصعيد العالمي، بعد إطلاقها الأخير في فرنسا. وهو أيضًا، بالنسبة لمؤسسيها، لحظة مشحونة بالعواطف، مرتبطة بالعودة إلى أرض الوطن وتكريما لجذورهم.

تصميم يتحدى تقاليد المجوهرات الفاخرة كما يوحي الاسم، “Maveroc”

تتميز “Maveroc” بروحها المتمردة، الــ”مستقلة” و”الروكية” في تصاميم تتحدى تقاليد المجوهرات الفاخرة كما يوحي الاسم.  يلهم هذا النفس من الابتكار والحرية ست مجموعات تتضمن مجوهرات ثمينة تعتبر دعوة لارتداء قصصها والتعبير عن الفردية بوضوح.

في الحقيقة، اندماج شغف إبراهيم لمريني بالآليات المعقدة والفن الإبداعي لغيثة شرايبي )أيضًا خبيرة في الأحجار الكريمة معتمدة من (GIA أفرز تصاميم جريئة ومتعددة الاستخدامات، تتضمن في بعض الأحيان رسائل سرية. تُصمم إبداعات “Maveroc” من الذهب عيار 18 قيراطًا، والماس والأحجار الكريمة المعتمدة، لتدوم عبر الزمن، وأيضًا لتتحول يوميًا، حسب المزاج والرغبة.

فن تحدي الخطوط التقليدية

يعد إطلاق “Maveroc” في الدار البيضاء حدثًا خاصًا لمؤسسي العلامة، إبراهيم وغيثة، لم يكن هناك أي شيء يوجههم نحو تأسيس علامة دولية للمجوهرات. على الرغم من نجاحهم في مجالات المصرفية الاستثمارية والتكنولوجيا، قرر هذا الثنائي الدخول، بدافع الشغف، إلى عالم الأحجار الكريمة والمعادن الثمينة. استثمروا فيه بجرأة، عازمين على تطوير علامة تعكس شخصيتهم: جريئة ومتفردة، معاصرة وعالية الجودة للغاية. “كل قطعة من مجوهراتMaveroc   تحكي قصة تتحدى المعايير وتجمع بين الدقة والجمال”، توضح غيثة شرايبي، رؤيتها وراء التصاميم البارزة التي تجذب الضوء والأنظار. “مهمتنا هي نقل شغفنا بالإبداع وارتداء المجوهرات وضخ رؤية مبتكرة في عالم المجوهرات الفاخرة”، يضيف إبراهيم لمريني.

احتفال بالابتكار والتقاليد

يعد الإطلاق الرسمي لـ “Maveroc” في 13 يونيو 2024 في الدار البيضاء بداية حقبة جديدة للمجوهرات المغربية، تجمع بين الحداثة، والتقاليد، والجرأة. يرى مؤسسو العلامة أيضًا في هذا الحدث تكريمًا لجذورهم وروح الحرفيين المغاربة الذين لطالما قدموا إلهاما جديدا للمهارات والزخارف التقليدية، مما يفسر الحيوية المذهلة لهذا القطاع في المملكة.

 

 

 

ع سباق MEDMAX Occitanie l Saïdia Resorts، الذي ستنطلق نسخته الأولى من ميناء كامارغ باتجاه المغرب في 29  شتنبر للوصول إلى مارينا السعيدية، يحقق البحار كيتو دي بافانت، بالشراكة مع كريستوف كارنيل، الرئيس التنفيذي لشركة VOGO الرياضية، حلمه بإنشاء سباق عبر البحر الأبيض المتوسط يربط بين القارات المحيطة بالبحر المتوسط.
يمثل تنظيم السلسلة الدولية في المغرب فرصة مهمة لتطوير لاعبي الجولف المحليين والإقليميين الطامحين إلى مواصلة مسيرتهم الرياضية في قمة اللعبة، وذلك من خلال منحهم فرصة الاحتكاك مع أفضل اللاعبين في العالم والتعلم منهم وإفساح مجال المشاركة في تظاهرات عالمية.
يهدف القانون الجديد إلى ضمان تكافؤ الفرص لجميع الفاعلين، مع التركيز على الجودة والإبداع في الإنتاج السينمائي، من خلال تطبيق معايير صارمة لمنح الدعم وفقاً لمعايير الشفافية والكفاءة.