سميرة القادري: “السوبرانو” ليس لقبا نخبويا

أصرت على الإبداع بطريقة مختلفة وراقية تعيد مجد القصيدة والشعر المغناة، وظلت وفيّة للغناء الأوبرالي رغم حاجز الإنتشار، والحصيلة مغنية أوبرا عربية السوبرانو سميرة القادري.

أصرت على الإبداع بطريقة مختلفة وراقية تعيد مجد القصيدة والشعر المغناة، وظلت وفيّة للغناء الأوبرالي رغم حاجز الإنتشار، والحصيلة مغنية أوبرا عربية السوبرانو سميرة القادري.

اسميتها قمري، جديدك الذي يعود بنا إلى زمن القصيدة العربية المغناة. قربينا من العودة الى هذا  اللون الغنائي ؟

هي الأغنية الأولى من ألبومي الجديد “حين أهوى”، وهي عمل مشترك بيني وبين مجموعة من المؤلفين والموسيقيين العرب من المغرب وتونس ولبنان، وكذلك موسيقيين من الفرقة الموسيقية الكلاسيكية الفيلارمونية الهنغارية.

أنت تعرفين إصراري على اللغة العربية، هي لغة جميلة عميقة سلسة وبسحر خاص، وهذه الخصوصية تستحق منا أن نشتغل عليها، ونطوعها في قوالب الموسيقى العالمية العالمة.

التصق “السوبرانو”  بمسارك وحالتك الغنائية،  هل فيه شيء من النخبوية؟

السوبرانو ليس لقبا نخبويا ،هو تخصص أكاديمي، يأخذ عدة سنوات من الدرس والتدريب حول تقنيات الصوت التي لا يمكن تحصيلها إلا في إطار تكوين في معاهد عليا، أو عن طريق الماستر كلاس. كوني  سوبرانو، فهذا راجع إلى أنه كان لي حظ دراسة الغناء الإيريكي أو البيل الكونطو، وهو غناء معروف في المدارس الإيطالية. هذا الاختيار صعب و متميز أيضا، إذ قليلا ما يختاره المغنون. وعشقي للأوبرا، منذ الصغر، هو الذي جعلني أمينة لاختياري.هو اختيار صعب لأن مغني الأوبرا ليس مغنيا فقط، بل هو أيضا يؤدي أدوارا مسرحية، على اعتبار أن الأوبرا مسرح غنائي.

ما الذي يجعلك أمينة للغناء الأوبرالي رغم حاجز الانتشار؟

كل الأسباب مرتبطة بقلق وسؤال الإبداع، هما سبب الاستمرار والتحدي. وهما ما دفعا بي للبحث عن كيف يمكن الوصول إلى شريحة معينة في غياب إعلام متخصص، ونقاد فنيين يقربون الهوة بين الفنان وبين الجمهور.  لكن الصمود والاجتهاد والايمان بأن كل لون له جمهوره، وأنه من الممكن الوصول إلى الناس بالانفتاح، يجعل لك تميزا خاصا، ولا يترك المعني منحصرا في دائرة محددة وضيقة. وشئنا أم أبينا، يبقى الغناء الأوبراالي غناء راقي.

المرأة في غنائياتك، أي حظ لها؟

تكريم للمرأة في الديانات الثلاث من بين التيمات التي اشتغلت عليها، وهذا شكل من أشكال مناهضة الفكر الذي يهجم على الصورة  المكرسة في الإسلام على سبيل المثال. وقد اشتغلنا على نصوص جميلة تقدم  صورة المرأة في الثقافة الأندلسية، فللمرأة فيها صورة مثالية ومقدسة، وتأثر في مجموعة من النظريات، هذا لوحده مشروع يكرم المرأة من خلال غناء لاكانديدا وتروبادور، وهو الشاعرة المتجولة التي كانت تقول الغزل في زوجها كما هو حال الشعر الحساني المسمى بالتبراع.

 كنت أشتغل دائما على ما يسمى بالمقاربات بين ثقافتنا وثقافات أخرى، و على أوجه التشابه وكيف تأثر وتتأثر فيما بينها، إذن كل هذا له صعوبات، وكنت أتمنى ان تكون عندنا برامج خاصة بهذا اللون الغنائي. هنا ينبغي الإشارة إلى أن القليل من الجامعات من  استفاذت من تجربتي باستثناء لقاء مفتوح بجامعة أكادير كانت فيه أسئلة حول تجربتي. الجانب العلمي يجب أن يساهم في الاهتمام ببعض  التجارب الموسيقية التي تبنى على البحث والتنقيب والسؤال.

 

منظمة Mobilizing for Rights Associatesو (MRA) صدر دليل جديد خاص بالتغطية الإعلامية للعنف ضد النساء، من جانب شبكات التغيير.
تعمل وزارة الشباب والثقافة والتواصل - قطاع الثقافة- على إعداد ملف ترشيح القفطان المغربي في قائمة التراث الثقافي غير المادي لليونسكو.