تونس وفاء بلحاج عمر : مسار التحول لايزال سليما

ناشطة حقوقية تونسية، ومديرة البرامج الدولية لمركز الكواكبي للتحولات الديمقراطية، معنية بقضايا التحولات الديمقراطية وتبادل التجارب والخبرات بين الشعوب الطامحة إلى إرساء أنظمة سياسية أساسها المواطنة وحرية التعبير وسلطة القانون والتداول السلمي للسلطة.

منذ بداية ما سمي بالربيع العربي كانت النساء في قلب الحراك، لكن في النهاية لم يجنيين ثمار هذا الربيع، ما السبب بنظرك؟
في البداية يجب التأكيد على أن ما يسمى بالربيع العربي يمثل تحولات لم تحسم بعد توجهاتها ومعالمها بشكل نهائي. أما في ما يخص الدور الريادي للنساء في الحراك الشعبي سواء عند انطلاق الأحداث أو خلال الصراعات التي تلت سقوط الأنظمة بالدول المعنية فهذا أمر لا يحتاج إلى إثبات ولا يمكن الاختلاف حوله. وبالتوازي لم تترجم هاته المشاركة بتفعيل أطر قانونية واجتماعية وثقافية جديدة تسمح بمشاركة أفضل للنساء في الحياة العامة. وفي اعتقادي يمكن تفسير هذا التناقض بسببين اثنين : أولا انحراف مسار التحولات,بمعظم دول الربيع العربي وتحولها إلى صراعات عنيفة ومسلحة كانت المرأة العربية أول ضحاياها وتسببت، على عكس انتظاراتنا، في حدوث انتهاكات جسيمة (حالات من القتل والاغتصاب والتهجير وغيرها من الممارسات الفظيعة) وفي أفضل الحالات تراجع مشاركة المرأة في الحياة العامة لأسباب أمنية. ثانيا الهيمنة التقليدية للرجال على مؤسسات الدولة وكذلك قيادة الأحزاب السياسية لأسباب ثقافية واجتماعية معروفة والذي لا يزال يعطل مسار التحرر النسائي بالعالم لعربي.

كيف كان مسار وتداعيات هذا الوضع على المرأة التونسية بشكل عام وعليك شخصيا؟
تجب الإشارة إلى أن الوضع في تونس يختلف جذريا عما يحدث في الدول الأخرى. فالقانون التونسي يضمن للنساء مجموعة من الحقوق غير موجودة بمثيلاتها بالدول العربية. كما أن مسار التحول في تونس وخلافا للدول الأخرى لا يزال سلميا بالرغم من بعض التهديدات الأمنية والمواقف السياسية المتطرفة.
ولكن وبشكل عام لا نزال نحن النساء مصممات خاصة على تفعيل النصوص القانونية إلى واقع ملموس يمكن من خلاله القطع نهائيا مع حالات العنف والتحرش وعدم التوازن الفعلي بين الجنسين في ما يخص التمثيل في مستوى القيادة والحقوق الاقتصادية خاصة في مجال التشغيل وبعث المؤسسات والدخل والملكية وبعض المسؤوليات التي لا تزال حكرا على الرجال. على المستوى الشخصي أشعر بالاعتزاز لما تحقق من تحول وتحرر جماعي دون أن أخفي قلقي من بعض الممارسات والخطابات الرجعية والمعادية للحريات العامة بشكل خاص ولحقوق المرأة بشكل عام. أما على المستوى المهني فإني فخورة بالفرص المتاحة حاليا لي ولزميلاتي في المجتمع المدني لقدرتنا على التعبير والمشاركة بشكل حر كتتويج لسنوات من العمل والنضال المدني.
تونس هي البلد العربي الذي كان سباقا في ضمان حقوق المرأة، بصول الإسلاميين إلى الحكم هل ثمة تراجع في هامش حريتها وحقوقها ؟

كما ذكرت سابقا تبقى تونس مختلفة عن العديد منالدول العربية في مجال الحقوق والحريات النسائية. أما في ما يخص وضع المرأة خلال السنوات الثلاثة الأخيرة والتي تقلدت خلالها حركة النهضة الإسلامية مقاليد الدولة فلا يمكن الحديث على تراجع في الحقوق والحريات النسائية ولكن يمكننا أن نشير إلى تساهل الإسلاميين مع الخطابات المتطرفة والمعادية لمدنية الدولة بشكل عام وحقوق المرأة بشكل خاص. وعلى سبيل المثال لم تعهد تونس من قبل الترخيص لدعاة إسلاميين متطرفين لزيارة تونس والقاء محاضرات تحريضية حاملة لخطاب رجعي بغيض لا يتوافق وواقع المجتمع التونسي.
وبشكل عام يمكن القول أنه وفي مواجهة المحاولات المتكررة سواء كانت مبيّتة أو بريئة للتراجع على مكاسب المرأة التونسية فإن الحراك النسائي التونسي كان رائعا ومتميزا في وجه الخطاب الرجعي المتطرف كما كان فاعلا ومؤثرا في إسقاط حكومة النهضة من خلال الاعتصامات والتظاهرات السلمية إلى درجة أنه يمكن الجزم أن اعتصام الرحيل الذي مهد للحوار الوطني وتكوين حكومة كفاءات وبالتالي خروج حركة النهضة من الحكم كان اعتصاما نسائيا بامتياز.

ما هو السيناريو الذي تتوقعينه في الاستحقاقات الانتخابية، هل ستعيش البلد تجربة الحكومة الإسلامية من جديد ؟ أم إنها مرحلة وانتهت ؟
من الصعب التكهن بنتائج الانتخابات التشريعية التي ستدور في الأيام القليلة القادمة ولكن يمكن القول بأن الخارطة السياسية الحالية في تونس تختلف تماما عما كانت عليه في انتخابات 23 أكتوبر 2011 والتي فازت فيها حركة النهضة الإسلامية بعديد كبير من المقاعد. كما أن عجز الحكومة الإسلامية السابقة على إدارة المرحلة بما يتلاءم مع انتظارات المواطنين أثار تحولا عميقا لدى الناخبات والناخبين بما حول الاهتمام نحو الأداء عوضا عن المواضيع الجانبية التي نجحت حركة النهضة في فرضها خلال الانتخابات القادمة.
في المحصل لا أعتقد أن تونس ستعود مرة أخرى إلى حكم إسلامي بالمعنى التقليدي الذي عرفته خلال السنوات الثلاثة الأخيرة ففي المقابل توجد اليوم حركات تقدمية مدنية أكثر تنظما وأفضل استعدادا وأقل انقساما. ولكن ما يقلقني هو أن الصراعات السياسة لا تزال تطغى على المشاكل الحقيقية المتعلقة بالتنمية والتشغيل ومحاربة الفقر والتوازن الجهوي واللامركزية المحلية والخدمات العامة من صحة ونقل وتعليم وتكوين وغيرها.

ما هي توقعاتك لمسار كل هذا الحراك في علاقته بقضية حقوق المرأة سواء على مستوى العالم العربي أو على مستوى بلدك؟
بقدر إيماني العميق بقدرة النساء العربيات على إثبات وجودهن والوقوف في وجه أعداء الديمقراطية والتحرر لا أخفي قلقي لانتشار الفكر السلفي التكفيري والحركات الإرهابية المسلحة وتحالفها مع تجار السلاح والدين والمهربين وانتشار العنف والانقسامات في العالم العربي بما يهدد مسار التحول الحالي بشكل عام ووضعية الحقوق والحريات بشكل خاص بما في ذلك حقوق المرأة بشكل أخص.
أما في ما يخص تونس وإن كان الهاجس الأمني مطروح بشكل أقل فإنني على يقين بأن القوى الديمقراطية النسائية ستنجح في تعزيز مكاسب النساء وستقف سدا منيعا أمام كل مظاهر التطرف والرجعية.

قبل الطبع نتائج الإنتخابات التونسية

آلت الانتخابات التشريعية الأولى التي شهدتها تونس في 26 أكتوبر لصالح حزب نداء تونس الذي يتزعمه الباجي قائد السبسي، متقدما على حزب النهضة الإسلامي الذي يتزعمه راشد الغنوشي، وتأتي هذه الانتخابات التشريعية التونسية تتويجا لمرحلة انتقالية صعبة عرفها هذا البلد مهد الربيع العربي.
وحصل حزب نداء تونس وهو توليفة يضم فاعلين من اليسار الثقافي والتجمع المنحل، على حوالي 80 مقعدا من بين 217 مقعدا ويمثل 37 في المائة من مجموع المقاعد بالبرلمان التونسي، فيما ظفر حزب النهضة الإسلامي ب 70 مقعدا، وهو ما يعادل 31 في المائة. وحصلت الجبهة الشعبية (يسار) على 12 مقعدا وحزب آفاق(ليبرالي) على تسعة مقاعد، وظفر حزب التيار الديمقراطي على خمسة مقاعد وحزب المؤتمر من أجل الجمهورية أربعة مقاعد.
إجراء الانتخابات التشريعية في تونس، وظهور نتائجها وقبول الاحزاب الفاعلة بها وتهنئة بعضهم لبعض بها، وظفر قوى علمانية ويسارية بها بدلا عن حزب إسلامي، شكل في النهاية خلطة ديمقراطية نموذجا هادية في بحر دول الربيع العربي الأخرى المتلاطم، مثل ليبيا ومصر وسوريا واليمن التي تعيش ويل اقتتال وتطاحن مدمرين. وتستحق كل القوى السياسية والشعبية التونسية الإشادة بحهودهم في تثبيت ديمقارطيتهم الناشئة التي ضحوا من أجلها بالغالي والنفيس، وجنبوا بلادهم ويلات التطاحن الداخلي على الرغم من التهديدات الكبرى التي عاشتها خلال المرحلة الانتقالية. وعرفت قواه الحداثية واليسارية تنظيم صفوفوها وتحولها إلى قوة وازنة كما اظهرت النتائج، فيما أظهر حزب النهضة الإسلامي نضجا في التعاطي مع الواقع المحلي والإقليمي وساهم بحكمة في تسهيل دروان عملية الديمقراطية.فهنيئا لتونس بتجربتها ونجاح نموذجها الناشئ في انتظار هزمها لكل العوامل المتربصة التي تهدد استقرراها.

على منصة أجهزة نحت الجسم دون أي مجهود بدني، برزت EMSCULPT NEO التكنولوجيا الثورية التي تعمل على إعادة تشكيل عضلات البطن، ونحت الأرداف وإزالة الدهون بشكل فعال من جلسة واحدة.
تأتي مشاركة المشروع في إطار التعاون المثمر والتنسيق الفعال بين وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة ومؤسسة البحث العلمي وسعيهما الدؤوب لترسيخ ثقافة القراءة وجعلها أولوية مجتمعية.
تقدم المؤسسة بين يدي مهنيي الكتاب والقراء والمهتمين بحالة النشر بالمغرب تقريرها الجديد عن حصيلة نشر الكتاب المغربي لسنتي 2022/2023.