للربيع طقوس أخرى

قدوم الربيع يمكن أن يؤثر على جسمك، خصوصا إذا كنت عرضة للإصابة بالأمراض المتصلة بالتغيرات الموسمية، والتي يطلق عليها الخبراء بمتلازمة الربيع أو وهن الربيع، الذي يصيبك بالتعب العضلي… ولمكافحة هذا الشعور والتكيف مع الظروف المناخية الجديدة، إليك بعض التدابير البسيطة والفعالة.

ممارسة الرياضة

يوصي الخبراء عادة بثلاثين دقيقة من المشي السريع يوميا، ولكن ليس من السهل التمسك بهذا المطلب وخصوصا في البداية. لذا ابدئي أول الأمر بوتيرة هادئة، ثم زيدي من كثافة التدريبات تدريجيا كل أسبوع، مع احترام طاقتك الجسمانية. اختاري مكانا هادئا وأقل تلوثا، وأغتنمي  الفرصة لتنفس الأوكسجين بعمق، فهو يساعد دماغك على التركيز جيدا.

لتنشيط نمط حياتك

لا حاجة للذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية، فمجرد تغيير بعض العادات كافية لجعل نمط حياتك أكثر نشاطا، على سبيل المثال، اصعدي الدرج بدلا من المصعد. واتركي سيارتك عند قضاء بعض الحاجيات على بعد مسافات قصيرة، واذهبي سيرا على الأقدام، فهذا يساعد على تسريع معدل ضربات قلبك، وكذا حرق السعرات الحرارية.

تمتعي بالشمس

التعب والاكتئاب الموسمي، والطقس الرمادي، ونزلات البرد، وكآبة الشتاء انتهت. وبداية الربيع هي فرصة للتمتع بالأيام المشمسة، وأخذ قسط من الهواء النقي، والاعتناء بجسمك. لذا ابدئي يومك بحمام شمس لمدة لا تتجاوز خمسة عشر دقيقة، فتحت تأثير الأشعة فوق البنفسجية يتم تصنيع فيتامين «د» الضروري لنمو ومتانة الهيكل العظمي، ولا تنسي الحماية بكريم واقي من الشمس.

أهمية النوم 

راحة النوم تجدد الخلايا، وتنظم المزاج، وتحفز المناعة. لذا ابدئي بتهوية الغرفة، وتغيير وجهة المرتبة أو الفراش، من الوجهة الشتوية إلى الصيفية. وتجنبي المنبهات : القهوة والشاي والمشروبات الغازية فهي  تحتوي على الكافيين. وكذا الأنشطة التي تثير أو تسرع معدل ضربات القلب، قبل النوم. ولا بأس من مراجعة طبيبك إذا كنت تعانين من حساسية تقلق راحة نومك، خلال هذا الموسم بالذات.

لا علاقة للارث بحق الكد والسعاية الذي يجد تأصيله من داخل الفكر والشريعة الإسلامية التي من بين مقاصدها العدل بين الزوجين، والفصل 49 ساهم في اضعاف هذا المبدأ الذي يمثل حقا للنساء...هي بعض الأفكار التي يشير اليها عبد الوهاب رفيقي الباحث في الفكر الإسلامي ومستشار وزير العدل في هذا اللقاء.
لا أحد بإمكانه إنكار التضامن الاقتصادي الذي تتأسس عليه الأسرة في المغرب، تقول حفيظة مسيرة مقاولة.
رغم ما يمثله هذا العرف الذي كان قانونا ملزما للتقاضي، إلا أنه يلقى اليوم مقاومة وتعتيما، فهل يعود ذلك لتعارضه مع الدين  ؟