abdelkader-chaoui
أذكر كثيرا من الوجوه التي حشرها القمع في ذلك المكان الكريه أيام بدايةِ صَيْفٍ قائِضٍ لم يكن من السهل احتماله كما تُحْتَمَلُ، على سبيل المثال، كل (الحقارات) وجميع (الدناءات) التي تُسلَّطُ على الناس في هذه الأيام قصد تخويفهم من الموت. كانت (الدار البيضاء) بفقر أحيائها الهامشية البَشِع قد انفجرت في وجوهم، ولم تكن القوات الخصوصية، المُدَرَّبَة على البطش، قد أخْلَتْ بعدُ الشوارعَ من الجثث التي تأخَّرَت في الهَرَب من النار.
plus articles