بشرى بيبانو تُشارك في الحركة الرياضية التضامنية TREK4GOOD من أجل مساعدة 100 شابة

تستعد متسلقة الجبال المغربية بشرى بيبانو، للمرة الثانية، لتسلق أعلى قمة في إفريقيا، جبل كليمنجارو، وهذه المرة من أجل قضية اجتماعية وتضامنية محضة.

وستشارك بشرى بيبانو في النسخة الأولى من برنامج TREK4GOOD الرياضي التضامني بتاريخ 3 فبراير المقبل، الرامي إلى جمع 30 ألف أورو من أجل ضمان تمكين 100 شابة في وضعية هشة بين المغرب وفرنسا.

تعزيز القيادة النسائية

تبصم المتسلقة المغربية بشرى بيبانو من خلال المشاركة في هذه المبادرة عن التزامها اتجاه السيدات، ورغبتها في ألا تكون مجرد مصدر إلهام فقط، ولكن مساعدتهن بمجهودها البدني، عبر المشاركة في مبادرات اجتماعية لضمان النهوض بأوضاعهن وتحقيق الرفاهية التي يستحقونها، حيث أن مهمة مبادرة TREK4GOOD لا تتوقف عند جمع الأموال، ولكن مشاركة قيم التواصل والمرونة والجرأة والشجاعة مع كل هؤلاء الشابات.

وفي هذا الصدد، قالت بشرى بيبانو :”لطالما تمثل طموحي في دعم النساء وأن أكون مصدر إلهام لهن، لذلك من المهم والطبيعي المشاركة في هذا المشروع الذي يساعد على تعزيز تنمية القيادة النسائية، وأنا جد فخورة بأن أشارك جنبا إلى جنب العديد من السيدات الرائدات في عدة مجالات”.

من أجل الصحة والتعليم للجميع

من بين المشاركات جنبا إلى جنب بشرى بيبانو في النسخة الأولى من الحدث الرياضي التضامني، نجد كل من ناتالي بونديتي لافري، المؤسسة الشريكة لـ W(e) Talk, Women Empowerment Events، مستشارة وتقدم تكوينات في المواضيع ذات التأثير الايجابي, وليندا بنقاسم، مستشارة ومسؤولة بشبكة تعمل على تنمية الأقاليم وضمان حقوق الرجال والنساء من خلال التكنولوجيا الرقمية وتكنولوجيا المعلومات، ونادية حثروبي صفصف، صحفية ومحررة ملتزمة بقضية المرأة.

هؤلاء السيدات الأربعة هن من خلفيات متنوعة، واخترن اليوم توحيد جهودهن من أجل قضية واحدة هي: ضمان الصحة والتعليم للجميع من خلال مساندة ودعم مبادرة TREK4GOOD التي ستمكنهن من تحديد مسار سيسهل عملية تحقيق الارتقاء الاجتماعي وضمان الوعي الإيكولوجي اللازم من أجل الرفاهية للجميع.

 وهكذا، اتحدت السيدات الأربعة من أجل المشاركة في هذا المشروع جنبا إلى جنب سفيرات وسفراء آخرون ملتزمون بالقضية، مثل الصحفية آن- لور بونيه، وسميرة إبراهيم، والرياضيان مالك بوكرشي وآية سيسوكو، والناشط الاجتماعي عبد العالي البدوي، ومستشارة التواصل فاتحة حجات.

 

 

احتفلت الوكالة الوطنية للمياه والغابات بصفتها الجهة المسؤولة عن تدبير هذه المناطق بالمغرب، بشراكة مع إقليم إفران  وجمعية Living Planet Morocco ،
ظهر اسم مصمم الأزياء علي قروي، كإسم لامع في تصميم الأزياء لمشاهير العالم.