انعدام الحب الزوجي

خطبت ابنتي عن طريق العائلة وبعد مدة قالت بأنها غير قادرة على أن تحب خطيبها، نصحتها وطلبت منها أن تكمل المشوار لأن الحب يأتي بعد الزواج. تزوجت وهي غير سعيدة ووضعت مولودها الأول ومازالت تؤكد على أنها لن تحب زوجها وتريد الانفصال وتتهمني بأنني السبب، زوجها رجل محترم تحمل منها الكثير، فماذا أفعل؟

ابنتك‭ ‬لم‭ ‬تعد‭ ‬صغيرة‭ ‬حتى‭ ‬تملي‭ ‬ما‭ ‬عليها‭ ‬فعله،‭ ‬يكفي‭ ‬أنك‭ ‬ساهمت‭ ‬في‭ ‬إنتاج‭ ‬الوضعية‭ ‬التي‭ ‬تعيشها‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬رغبتها‭.  ‬كان‭ ‬عليك‭ ‬استشارتها‭ ‬فيما‭ ‬يهم‭ ‬مصيرها،‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬التقرير‭ ‬في‭ ‬زواجها،‭ ‬لأن‭ ‬الموضوع‭ ‬يُلزم‭ ‬حياتها‭. ‬أما‭ ‬الآن‭ ‬وأنها‭ ‬تُحملك‭ ‬مسؤولية‭ ‬ما‭ ‬تعانيه،‭ ‬فهذه‭ ‬ردة‭ ‬فعل‭ ‬طبيعية‭ ‬من‭ ‬طرفها،‭ ‬لأنها‭ ‬لم‭ ‬تستسغ‭ ‬وضعا‭ ‬لحياتها‭ ‬فُرض‭ ‬عليها،‭ ‬وأنت‭ ‬تستمري‭ ‬في‭ ‬مطالبتها‭ ‬بقبول‭ ‬الأمر‭ ‬الواقع‭ ‬والاستسلام‭ ‬له،‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬لها‭ ‬رأي‭ ‬أو‭ ‬قرار‭ ‬تستقل‭ ‬به‭. ‬ألا‭ ‬تلمسين‭ ‬في‭ ‬موقفها‭ ‬أنها،‭ ‬مع‭ ‬ذلك،‭ ‬تتوخى‭ ‬مساعدة‭ ‬منك‭ ‬عوض‭ ‬الضغط‭ ‬عليها،‭ ‬فهي،‭ ‬ولاشك‭ ‬في‭ ‬أنها‭ ‬تريد‭ ‬من‭ ‬يصغي‭ ‬إلى‭ ‬معاناتها،‭ ‬وليس‭ ‬من‭ ‬يحاول‭ ‬إقناعها‭ ‬بأنها‭ ‬في‭ ‬وضع‭ ‬حياتي‭ ‬لا‭ ‬تُدرك‭ ‬مزاياه،‭ ‬مما‭ ‬قد‭ ‬تعتبره‭ ‬سوء‭ ‬تقدير‭ ‬لذكائها‭ ‬ولذاتها‭. ‬فالإنصات‭ ‬لها‭ ‬واجتناب‭ ‬مجادلتها‭ ‬في‭ ‬موضوع‭ ‬حياتها‭ ‬سوف‭ ‬يشكل‭ ‬مرحلة‭ ‬مساعدة‭ ‬سوف‭ ‬تحبذها‭ ‬لا‭ ‬محالة‭. ‬وإذن،‭ ‬ما‭ ‬عليك‭ ‬فعله‭ ‬هو‭ ‬جعلها‭ ‬تُحس‭ ‬بأنك‭ ‬تحترمين‭ ‬موقفها‭ ‬وتُظهرين‭ ‬التقدير‭ ‬لشخصها‭ ‬وتفهٌم‭ ‬الأم‭ ‬لحالتها‭ ‬حتى‭ ‬تستعيد‭ ‬ثقتها‭ ‬فيك،‭ ‬آنذاك‭ ‬يمكنك‭ ‬التحدث‭ ‬إليها‭ ‬والعمل‭ ‬على‭ ‬تعديل‭ ‬نظرتها‭ ‬لما‭ ‬تعتبره‭ ‬ظلما‭ ‬لحقها‭ ‬في‭ ‬التقرير‭ ‬في‭ ‬مصير‭ ‬حياتها،‭ ‬أي‭ ‬دفعها‭ ‬إلى‭ ‬تغليب‭ ‬الطابع‭ ‬الإيجابي،‭ ‬وهذا‭ ‬سوف‭ ‬يتطلب‭ ‬منك‭ ‬تغييرا‭ ‬في‭ ‬أسلوب‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬وضعها‭.‬

 
لا علاقة للارث بحق الكد والسعاية الذي يجد تأصيله من داخل الفكر والشريعة الإسلامية التي من بين مقاصدها العدل بين الزوجين، والفصل 49 ساهم في اضعاف هذا المبدأ الذي يمثل حقا للنساء...هي بعض الأفكار التي يشير اليها عبد الوهاب رفيقي الباحث في الفكر الإسلامي ومستشار وزير العدل في هذا اللقاء.
لا أحد بإمكانه إنكار التضامن الاقتصادي الذي تتأسس عليه الأسرة في المغرب، تقول حفيظة مسيرة مقاولة.
رغم ما يمثله هذا العرف الذي كان قانونا ملزما للتقاضي، إلا أنه يلقى اليوم مقاومة وتعتيما، فهل يعود ذلك لتعارضه مع الدين  ؟