بعد 17 عاما.. نيكول كيدمان تعود للمسرح

تعود نيكول كيدمان إلى المسرح في لندن في سبتمبر المقبل لتجسد دور العالمة البريطانية روزاليند فرانكلين بمسرحية (فوتوغراف 51)، وذلك بعد 17 عاماً من ظهورها الأول، بمسارح العاصمة البريطانية.

وتتناول المسرحية -لمؤلفتها آنا زيجلر- قصة فرانكلين التي ساهمت أبحاثها في اكتشاف التركيب الحلزوني المزدوج للحمض النووي (دي.إن.إيه) في 1953.

ووقفت كيدمان -الحائزة على جائزة الأوسكار- على المسرح في بريطانيا لأول مرة في 1998، عندما قدمت مسرحية (ذا بلو رووم) للمخرج ديفيد هير على مسرح (دونمار ويرهاوس)، وقدمت أداء نال إعجاب النقاد.

ورشحت عن دورها في تلك المسرحية لنيل جائزة اوليفييه، التي تعد أبرز جائزة مسرحية في لندن.

ويتولى البريطاني، مايكل جرانديج إخراج مسرحية (فوتوغراف 51) في عودة لتعاون سابق مع كيدمان، بعد فيلمهما الروائي الطويل (جينياس).

وتسجل المسرحية -التي ستعرض على مسرح (نويل كوارد)- عودة فرقة جرانديج المسرحية إلى منطقة وست إند في لندن، والتي شهدت من قبل أعمالاً ناجحة في 2013/2014 مثل (هنري الخامس)، التي قام ببطولتها الممثل البريطاني جود لو.

ويبدأ عرض (فوتوغراف 51) في 14 سبتمبر ، وحتى 21 نوفمبر .

مجموعة فاخرة تجمع بين الابتكار والجودة توفر لك تجربة فريدة ومميزة للعناية بشعرك خلال الصيف، مع أحدث إصدارات العطور من ماركات عالمية لإطلالة ساحرة وأناقة لاتضاهى.
كثيرا ما طرح سؤال المغاربة وعلاقتهم بالقراءة، وكثيرا ما كانت الإجابة تاكيدا ل « أزمة» وخوضا في لجج من الأسئلة حول صعوبة خلق مجتمع قارئ.تحتفظ الكثير من الأسئلة براهنيتها في الحالة المغربية، غير أن معطيات أخرى تدعونا الى الانتباه الى المتغيرات الطارئة في ما يحدث وراء علاقة المغاربة بالكتاب والقراءة.
سيكون عشاق السينما على موعد مع الفيلم العائلي الكوميدي المرتقب "قلب6/9" في جميع دور العرض، وذلك يوم 24 يوليوز الجاري.