زيت القنب الهندي يشفي السرطان

علم ديفيد هابيت (33 عاماً) الذي يقطن مقاطعة ستافوردشاير بإنجلترا من الأطباء أنه يعاني من مرض سرطان البواسير، ومنذ يوليوز 2012 يخضع لعلاج كيميائي وإشعاعي استغرق عاماً كاملاً، بعدها أعلن شفائه بحلول عام 2013.

لكن لسوء حظه اكتشف وجود كتلة سرطانية بعدها بشهر، وفوجئ بانتشار المرض في الغدد الليمفاوية الموجودة في منطقة الفخذ. وفي شهر فبراير ( شباط) 2014 عرف ديفيد الأب لطفل، من الأطباء أنه قد يعيش بين 18 شهراً و5 سنوات كحد أقصى.

أخذ ديفيد على عاتقه عملية البحث عن مرضه على الإنترنت أملاً في العثور على علاجات أخرى بديلة، إلى أن اكتشف أن زيت القنب أحد أبرز المواد للشفاء من مرضه، والمكون من مواد كيميائية مستخلصة من الأوراق والعناقيد وليس البذور.

اشترى ديفيد أول غرام من زيت القنب في يوليو (تموز) 2014 بسعر 257 دولاراً أمريكياً، وقرر التخلي نهائياً عن العلاج الكيميائي لمدة شهر، فوجئ بعدها بضمور الخلايا الليمفاوية السرطانية المنتشرة في فخذه بعد عدة شهور، وبعد 18 شهراً من اعتماده على الزيت فقط تعافى كلياً من مرض السرطان.

على منصة أجهزة نحت الجسم دون أي مجهود بدني، برزت EMSCULPT NEO التكنولوجيا الثورية التي تعمل على إعادة تشكيل عضلات البطن، ونحت الأرداف وإزالة الدهون بشكل فعال من جلسة واحدة.
تأتي مشاركة المشروع في إطار التعاون المثمر والتنسيق الفعال بين وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة ومؤسسة البحث العلمي وسعيهما الدؤوب لترسيخ ثقافة القراءة وجعلها أولوية مجتمعية.
تقدم المؤسسة بين يدي مهنيي الكتاب والقراء والمهتمين بحالة النشر بالمغرب تقريرها الجديد عن حصيلة نشر الكتاب المغربي لسنتي 2022/2023.