عرض أزياء "بغداد فاشن شو"..عودة الموضة الى بلاد الرافدين

أقيم نهاية الأسبوع الجاري في العاصمة العراقية بغداد عرض أزياء مميز هو الأول منذ ثلاثين عاما وصفته الصحافة العربية والدولية التي حضرته بالعرض الذي يضاهي العروض العالمية للأزياء.

وأقيم العرض في فندق الرشيد الذي يعد من أرقى فنادق بغداد، حيث قدمت 16 عارضة حوالي خمسين تصميما لفساتين عراقية متسوحاة من العروض الغربية وأغلبها من المخمل والقماش الحريري الرقيق، وقد تم تزيين بعضها بعقود اللؤلؤ أو ربطات على مستوى الصدر والكتفين.
وفي فقرة الافتتاح عبر منظم العرض المصمم العراقي سنان كامل عن فرحته باقامة العرض :”قبل 3 أشهر، كان هذا حلما، اليوم صار واقعا، اليوم ستكون انطلاقتنا..العرض رسالة نوجهها للعالم بأن العراق ما زال على قيد الحياة”.
وحضر العرض 500 شخصا،بينهم أزواج وشبان وشابات، بدت عليهم أناقة واضحة ومميزة في اختيار الملابس والزينة وتسريحات الشعر العصرية وقد حرص كثيرون منهم على التقاط صور تذكارية على البساط الأحمر الذي زين بهو الفندق وجوار لوحة العرض والرعاة، وكذلك مع العارضات.
على منصة أجهزة نحت الجسم دون أي مجهود بدني، برزت EMSCULPT NEO التكنولوجيا الثورية التي تعمل على إعادة تشكيل عضلات البطن، ونحت الأرداف وإزالة الدهون بشكل فعال من جلسة واحدة.
تأتي مشاركة المشروع في إطار التعاون المثمر والتنسيق الفعال بين وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة ومؤسسة البحث العلمي وسعيهما الدؤوب لترسيخ ثقافة القراءة وجعلها أولوية مجتمعية.
تقدم المؤسسة بين يدي مهنيي الكتاب والقراء والمهتمين بحالة النشر بالمغرب تقريرها الجديد عن حصيلة نشر الكتاب المغربي لسنتي 2022/2023.