معلمة أمريكية عرضت صورها العارية على طلابها فكان مصيرها الطرد

تعرضت معلمة أمريكية للطرد من المدرسة الثانوية التي تعمل فيها، بعد أن قامت بعرض صور صدرها قبل وبعد عملية تكبير الثدي لطلابها على هاتفها المحمول.

واعتبر مسؤولون في مدرسة وود سايد الثانوية بولاية فرجينيا تصرف المعلمة ميليسا كيد (34 عاماً) منافياً للآداب العامة في المدرسة، وبناء على ذلك اتخذ المسؤولون قراراً بفضلها بحسب ما أوردت صحيفة نيويورك دايلي نيوز الأمريكية.

وقالت السيدة أنجيلا لوسلي وهي والدة أحد الطلاب في المدرسة: “هذا تصرف إباحي بالنسبة لي، وهو غير مقبول على الإطلاق، وكنت أتمنى أن لا يكون الخبر صحيحاً”.

وعلى الرغم من عدم توجيه أية تهمة للمعلمة ولم يتم اعتقالها من قبل الشرطة، إلا أن إدارة المدرسة وضعتها في إجازة غير مدفوعة الأجر في مارس (آذار)، قبل أن يتم فصلها بشكل نهائي في أبريل (نيسان) الماضي، بعد تلقي العديد من الشكاوى ضدها من قبل الطلاب.

وذكر 3 طلاب في التحقيقات التي أجرتها المدرسة، أن ميليسا عرضت عليهم صور صدرها بعد عملية تكبير الثدي التي أجرتها عبر هاتفها، كما أشار طالب آخر إلى أن المعلمة عرضت عليه صوراً لمناطق حساسة من جسمها.

ويعمل المحققون في الوقت الحالي على استخراج البيانات الأولية من على هاتف المعلمة، في محاولة للعثور على الصور في بياناتها المحذوفة.

مؤمنة بالجمع بين الاهتمامات مؤسساتية كانت أونقابية أو جمعوية حد الاعتقاد أنها كل لا يتجزأ. هي رئيسة لجنة الجهوية والتنمية القروية بالمجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، ونائبة رئيس لجنة الميزانية بجهة مجلس طنجة تطوان الحسيمة، ومؤسسة جمعية وفاق للتضامن والمساواة وتكافؤ الفرص.
كشف تقرير حديث بشأن ثقة المغاربة في مصادر الأخبار على شبكات التواصل الاجتماعي، فإن 51.4 % يثقون أكثر في الصحافيين المهنيين.
واصلت العداءة المغربية عزيزة العمراني أداءها الجيد بإنهاء المرحلة الثالثة في الصدارة بزمن 10 س و46 د و10 ث، لتعزز بذلك موقعها في صدارة الترتيب العام المؤقت بتوقيت 17 س و40 د و16 ث.