أورنج تعزز مكانتها كشريك تكنولوجي مرجعي في المغرب

مجموعة أرونج.. الراعي الماسي لمعرض جيتكس أفريقيا 2023، تعزز مكانتها كشريك تكنولوجي مرجعي في المنطقة

عبرت مجموعة أورنج عن افتخارها بكونها الراعي الماسي لمعرض جيتكس أفريقيا 2023، الذي أقيم أول أمس الأربعاء، مبرزة دعمها للتحول الرقمي في منطقة أفريقيا والشرق الأوسط، بهدف تقوية مكانتها كشريك تقني متقدم في المنطقة، والاستفادة من خبراتها لـ”تعزيز مركز المغرب كمركز رئيسي للتكنولوجيا في إفريقيا”.

وأبرزت أورنج المغرب، في بيان أصدرته عقب مهرجان جيتكس أفريقيا، حلا مبتكرا يسمى “Cloud de confiance” للشركات المغربية، والذي يتضمن مراكز بيانات محلية معتمدة وآمنة، بغية تلبية الطلب المتزايد على تخزين ومعالجة البيانات الهامة للشركات المغربية. كما تلتزم بتقديم خدمات دعم شاملة لجميع الشركات، بغض النظر عن حجمها أو نشاطها، في اختيار أفضل استراتيجية للتحول إلى الحوسبة السحابية أو تنفيذ الحلول المتقدمة.

ووفق بيان المجموعة، يتعاون فريق أورنج المغرب مع أكثر من 3000 خبير من شركة “Orange Cyber Defense”، الرائدة عالميا في خدمات الأمن السيبراني، لتوفير خدمات آمنة وموثوقة لعملائها. كما “تسخر أورنج كل خبراتها لضمان توافق الخدمات المقدمة مع المتطلبات القانونية الوطنية والدولية”.

وجدير بالذكر، أن المشغل استثمر في بنية تحتية جديدة لاستضافة الكابلات البحرية في منطقة الناظور لتعزيز جاذبية المغرب كبوابة للتبادلات الرقمية في إفريقيا. ومن خلال هذا المشروع، تساهم أورنج المغرب في إنتاج أول كابل بحري يربط بين دول البحر الأبيض المتوسط الرئيسية بشراكة مع « Médusa »، وبالتالي تعزيز السيادة الرقمية للبلاد، وفق المصدر.

 من جانبه، قال هندريك كاستيل، المدير العام لشركة أورنج المغرب في تصريح: “نحن فخورون بشكل خاص بالمساهمة في مشروع الربط الرقمي عبر البحر الأبيض المتوسط، من خلال نشر البنية التحتية للكابلات الأرضية والبحرية في منطقة الناظور، والتي ستربط المغرب ببلدان شمال إفريقيا وجنوب أوروبا المشاركة في هذا المشروع. ومن خلال ربط بنيتنا التحتية للألياف البصرية بهذا النظام المتوسطي، سنعزز جاذبية المغرب كبوابة رقمية لإفريقيا، مع التأكيد على السيادة الرقمية للمغرب. ” 

وفي نفس السياق، اعتبرت أورنج “Cloud” نفسها أساسا لإطلاق العنان للابتكار، من خلال وضع البيانات والذكاء الاصطناعي في قلب استراتيجيتها، وتشجع الشركات الراغبة في تحسين أدائها وإنتاجيتها على اعتمادها. كما تستثمر الشركة بشكل كبير في البنية التحتية للاتصالات عالية السرعة ومراكز البيانات ذات المعايير الدولية، لتقديم خدمات دعم شاملة لعملائها في مجالات الأمن السيبراني والحوسبة السحابية وإنترنت الأشياء.

وتندرج استراتيجية الاستثمار التي تبنتها أورنج المغرب، حسب بيانها، في إطار دعم تسريع التحول الرقمي لجميع الفاعلين في المنظومة الوطنية، سواء كانوا خواصا أو مؤسسات عمومية. ويعد انضمام مجموعة أورنج كعضو مؤسس في “GAIA-X”، النظام الذي يهدف إلى دمج البنية التحتية وخدمات الحوسبة السحابية الموثوقة في أوروبا، إحدى الخطوات التي تؤكد التزام أورنج بتعزيز الثقة والأمان في الحوسبة السحابية.

كما جددت أرونج تأكيد دورها كشريك تقني رائد في منطقة أفريقيا والشرق الأوسط، وتسعى جاهدة لدعم الشركات في التحول الرقمي بمختلف أنواعه، لتعزيز إنتاجيتها والحفاظ على قدرتها التنافسية في السوق المحلية والعالمية.

وفي هذا الخصوص، قال هندريك كاستيل: “تلتزم أورنج بالمساهمة الفعالة وبدعم الشركات في تحولها الرقمي حتى تكتسب الإنتاجية والقدرة التنافسية، سواء في المغرب أو على الصعيد الدولي. كما تستثمر أورنج المغرب بكثافة في كل من البنى التحتية للإتصالات عالية السرعة وكذا مراكز البيانات ذات المعايير الدولية من أجل تقديم خدمة شاملة لزبائنها في مجالات  “Cybersécurité” و”Cloud computing” و”Internet des objets””.

لا علاقة للارث بحق الكد والسعاية الذي يجد تأصيله من داخل الفكر والشريعة الإسلامية التي من بين مقاصدها العدل بين الزوجين، والفصل 49 ساهم في اضعاف هذا المبدأ الذي يمثل حقا للنساء...هي بعض الأفكار التي يشير اليها عبد الوهاب رفيقي الباحث في الفكر الإسلامي ومستشار وزير العدل في هذا اللقاء.
لا أحد بإمكانه إنكار التضامن الاقتصادي الذي تتأسس عليه الأسرة في المغرب، تقول حفيظة مسيرة مقاولة.
رغم ما يمثله هذا العرف الذي كان قانونا ملزما للتقاضي، إلا أنه يلقى اليوم مقاومة وتعتيما، فهل يعود ذلك لتعارضه مع الدين  ؟