فنانون يودعون صاحب الابتسامة المشرقة مصطفى الداسوكين بجنازته

انتقل إلى عفو الله الفنان مصطفى الداسوكين، مساء أمس السبت بالدار البيضاء، وذلك حسب ما علم لدى أسرته.

ووري الثرى أمس الأحد، بعد صلاة الظهر بمقبرة الشهداء في الدار البيضاء، الفنان الكوميدي الشهير مصطفى الداسوكين؛ الذي وافته المنية ليل أمس السبت.

وشهدت جنازة الراحل، الذي توفي بإحدى المصحات الخاصة بعد صراع طويل مع المرض، حضور عدد من الفنانين؛ وعلى رأسهم رفقاء دربه على خشبة المسرح.

وتوافد على منزل الراحل وكذا بالمقبرة عدد من الفنانين الذين رافقوه خلال مسيرته الفنية، والذين أثنوا عليه وعلى العمل الفني الذي قدمه، من بينهم محمد حراكة،  فتيحة واتيلي،  الصديق مكوار، ميلود الحبشي، وأحمد الناجي، وغيرهم.

يعد الراحل مصطفى الداسوكين، وهو من مواليد 1942 بالدار البيضاء، واحدا من رواد المسرح وشاشة التلفزيون الذين أغنوا الساحة الفنية بعدد من الأعمال، التي لاقت نجاحا كبيرا لدى الجمهور المغربي، من خلال عدد من الأدوار الكوميدية التي أبدع الراحل في أدائها.

وبرع مصطفى الداسوكين في أداء أدوار متميزة رفقة رفيق دربه مصطفى الزعري من خلال الثنائي “الداسوكين والزعري”.

كما اشتهر من خلال عدد من المسلسلات على رأسها “ستة من ستين”، و”دموع الرجال”، و”خمسة وخميس”، و”شوك السدرة”، علاوة على عدد من السيتكومات، من بينها “نسيب الحاج عزوز”، و”عائلة سي مربوح” و”الهاربان”.

أما على مستوى المسرح، فقد قدم الراحل مصطفى الداسوكين عددا من الأعمال سواء مع فرقة “المسرح الوطني محمد الخامس” أو “مسرح اليوم”، من أهمها “الله يدينا فالضو”، و”قولو العام زين” و”بنت الخراز”.

ع سباق MEDMAX Occitanie l Saïdia Resorts، الذي ستنطلق نسخته الأولى من ميناء كامارغ باتجاه المغرب في 29  شتنبر للوصول إلى مارينا السعيدية، يحقق البحار كيتو دي بافانت، بالشراكة مع كريستوف كارنيل، الرئيس التنفيذي لشركة VOGO الرياضية، حلمه بإنشاء سباق عبر البحر الأبيض المتوسط يربط بين القارات المحيطة بالبحر المتوسط.
يمثل تنظيم السلسلة الدولية في المغرب فرصة مهمة لتطوير لاعبي الجولف المحليين والإقليميين الطامحين إلى مواصلة مسيرتهم الرياضية في قمة اللعبة، وذلك من خلال منحهم فرصة الاحتكاك مع أفضل اللاعبين في العالم والتعلم منهم وإفساح مجال المشاركة في تظاهرات عالمية.
يهدف القانون الجديد إلى ضمان تكافؤ الفرص لجميع الفاعلين، مع التركيز على الجودة والإبداع في الإنتاج السينمائي، من خلال تطبيق معايير صارمة لمنح الدعم وفقاً لمعايير الشفافية والكفاءة.