أخبار عن جزء ثان من الفيلم الشهير “الشيطان يرتدي برادا” The Devil Wears Prada

فيلم "الشيطان يرتدي برادا" الأصلي، والذي صدر في عام 2006، كان مستوحًى من رواية لورين ويسبيرجر.

في عام 2006، شهد العالم نجاح درامي الموضة الشهير “الشيطان يرتدي برادا” The Devil Wears Prada. والآن، أكدت التقارير أن شركة والت ديزني تعمل على إنتاج جزء ثان من هذا الفيلم الناجح.

وفقًا للمعلومات المُتاحة، يبدو أن ديزني تسعى للاستفادة من نجاح الجزء الأول، حيث تخطط للتركيز على شخصية ميراندا بريستلي التي جسّدتها النجمة ميريل ستريب بشكل مشرّف. ويُزعم أن الخطة الحالية تتضمن إعادة تجنيد كاتبة السيناريو الأصلية، ألين بروش ماكينا، لكتابة قصة الجزء الثاني، والتي ستتناول المرحلة الأخيرة من مسيرة ميراندا المهنية.

وفي الوقت ذاته، سيتم إشراك شخصية إيميلي بلانت، المساعدة الشخصية لميراندا في الفيلم الأول، لتقدم المساعدة في أعمال المجلة المحتضرة. ومع ذلك، لا تزال تفاصيل الحبكة والأحداث غير واضحة، حيث لم يتم الإعلان الرسمي عن أي معلومات محددة بشأن الجزء الثاني.

فيلم “الشيطان يرتدي برادا” الأصلي، والذي صدر في عام 2006، كان مستوحًى من رواية لورين ويسبيرجر. وقد حظي بنجاح كبير، وتم ترشيح النجمة ميريل ستريب لجائزتَي الأوسكار وغولدن غلوب على أدائها المتميز في دور ميراندا بريستلي، المحررة الرئيسة للمجلة الأنيقة.

وفي انتظار المزيد من التفاصيل الرسمية عن الجزء الثاني، فإن محبي هذا الفيلم الكلاسيكي يتطلعون بشغف إلى إمكانية مشاهدة شخصياتهم المفضلة مرة أخرى على الشاشة.

ع سباق MEDMAX Occitanie l Saïdia Resorts، الذي ستنطلق نسخته الأولى من ميناء كامارغ باتجاه المغرب في 29  شتنبر للوصول إلى مارينا السعيدية، يحقق البحار كيتو دي بافانت، بالشراكة مع كريستوف كارنيل، الرئيس التنفيذي لشركة VOGO الرياضية، حلمه بإنشاء سباق عبر البحر الأبيض المتوسط يربط بين القارات المحيطة بالبحر المتوسط.
يمثل تنظيم السلسلة الدولية في المغرب فرصة مهمة لتطوير لاعبي الجولف المحليين والإقليميين الطامحين إلى مواصلة مسيرتهم الرياضية في قمة اللعبة، وذلك من خلال منحهم فرصة الاحتكاك مع أفضل اللاعبين في العالم والتعلم منهم وإفساح مجال المشاركة في تظاهرات عالمية.
يهدف القانون الجديد إلى ضمان تكافؤ الفرص لجميع الفاعلين، مع التركيز على الجودة والإبداع في الإنتاج السينمائي، من خلال تطبيق معايير صارمة لمنح الدعم وفقاً لمعايير الشفافية والكفاءة.