زينة الداودية: أنا رقم واحد في الأغنية الشعبية

وقالت الداودية خلال ندوة صحفية اليوم السبت إن "مهرجان موازين عالمي، وبالنسبة لي هو الأول في حياتي الفنية، وجمهوره يكون اللقاء معه تجربة خاصة ومميزة".

عبرت الفنانة زينة الداودية عن سعادتها بالمشاركة مرة أخرى في مهرجان موازين في دورته الحالية، خاصة وأنها تُعتبر من الفنانين الذين حققوا أرقامًا قياسية في عدد جماهير هذا المهرجان في نسخه السابقة.

وقالت الداودية خلال ندوة صحفية اليوم السبت إن “مهرجان موازين عالمي، وبالنسبة لي هو الأول في حياتي الفنية، وجمهوره يكون اللقاء معه تجربة خاصة ومميزة”.

وردًا على أسئلة الصحفيين، اعتبرت الداودية نفسها الرقم الأول في الأغنية الشعبية، قائلة: “نعم، بالنسبة لي أنا هي الرقم الأول”، مؤكدة أن عدد المتابعين على وسائل التواصل الاجتماعي ليس معيارًا لتحديد قيمة الفنان.

وأضافت أن “عدد المشاهدات على منصات التواصل الاجتماعي ليس معيارًا للنجاح، ما يعطي للفنان تقديرًا هي الحفلات وعدد الجمهور الذي يحضر ويدفع ثمن التذاكر”، معتبرة ذلك هو “الحب الحقيقي”.

ونفت الداودية أنها سبق وأن أعلنت أن أعلى أجر تقاضته هو 300 مليون، قائلة: “لم أقل ذلك من قبل، الأمر مجرد دعاية. أنا إنسانة متواضعة وأعمل مع جميع الفئات، سواء الفقراء أو المتواضعين”، مؤكدة أنها تؤدي الضرائب عن أي أجر تتقاضاه.

وأكدت الداودية أن الأغنية الشعبية المغربية استطاعت أن تحتل مكانة عالمية، مشيرة إلى أن “الأغنية الشعبية المغربية برزت خارج المغرب، والدليل أن هناك فنانين كبار أدوها، مثل ماجد المهندس وحسين الجسمي. الأغنية الشعبية المغربية فرضت وجودها والجميع يشيد بها”.

وعن إمكانية غنائها مع فنانين آخرين، أبدت الداودية استعدادها للغناء مع أي فنان مغربي، مشيرة إلى أنها كانت تعمل على تسجيل ديو مع الفنان مسلم لكن لم يكتمل بسبب ضيق الوقت، كما أنها تطمح للغناء مع الفنان ماجد المهندس.

وعن الديو الذي كانت تنوي أداءه مع الفنانة رحمة رياض، كشفت الداودية أنه تأخر بسبب ظروف متعلقة بالوقت، مؤكدة أنه عندما كان لديها الوقت للقدوم إلى المغرب كانت رحمة مشغولة بحملها، وعندما كان الوقت مناسبًا لها كانت رحمة على موعد مع وضع جنينها.

ع سباق MEDMAX Occitanie l Saïdia Resorts، الذي ستنطلق نسخته الأولى من ميناء كامارغ باتجاه المغرب في 29  شتنبر للوصول إلى مارينا السعيدية، يحقق البحار كيتو دي بافانت، بالشراكة مع كريستوف كارنيل، الرئيس التنفيذي لشركة VOGO الرياضية، حلمه بإنشاء سباق عبر البحر الأبيض المتوسط يربط بين القارات المحيطة بالبحر المتوسط.
يمثل تنظيم السلسلة الدولية في المغرب فرصة مهمة لتطوير لاعبي الجولف المحليين والإقليميين الطامحين إلى مواصلة مسيرتهم الرياضية في قمة اللعبة، وذلك من خلال منحهم فرصة الاحتكاك مع أفضل اللاعبين في العالم والتعلم منهم وإفساح مجال المشاركة في تظاهرات عالمية.
يهدف القانون الجديد إلى ضمان تكافؤ الفرص لجميع الفاعلين، مع التركيز على الجودة والإبداع في الإنتاج السينمائي، من خلال تطبيق معايير صارمة لمنح الدعم وفقاً لمعايير الشفافية والكفاءة.