علاقتنا تمر بفترة برود

يبلغ زوجي من العمر 37 عاما، وهو لايعاني من أي مشكلات صحية، كما أنني أثق به من ناحية الإخلاص للأسرة، بدأت العلاقة الحميمية تختلف من جانب زوجي وخاصة أنه يرجع من العمل متأخرا لأنه يعمل أكثر من 12 ساعة يوميا. أنا قلقة وأفكر أنني مقصرة وأنني سبب البرود الذي طرأ على علاقتنا.

يبدو أن قلقك بخصوص حال زوجك يعكس الهواجس التي تكونت لديك بفعل تفكيرك حول ما آلت إليه حياتكما الزوجية، وبالتالي فإن كلامك عن التقصير أو البرودة قد يكون نتيجة إحساس أساسه انطباعات تكونت لديك بفعل المظهر الذي يظهر عليه حال زوجك، هذا الأخير الذي قد يكون عرضة للتعب والارهاق الناتجين عن ضغط العمل، كذلك بعض التراجع في التواصل يؤدي إلى مثل هذا الشعور. وماذا لو التفتت لنفسك حول ما يجعلك تقلقين وتُنسبين لنفسك عوامل التغيير في علاقتكما، فقد تكون مجرد وساوس حلت بك بحكم انشغاله وإجهاده في العمل ولا يوليك الاهتمام الذي ترغبين فيه.وهل تكلمت مع زوجك فيما يشغلك نحوه، وعما لمستيه من تغيير أو اختلاف من جانبه، وذلك حتى تتبيني ما تعتبرين أن علاقتكما صارت عليه. فقد يكون لزوجك بدوره ملاحظات حول حالة العلاقة بينكما، وبالتالي في حاجة لأن يتحدث عما حل بها. ومن دون شك فإنك تتحملين جانب من المسؤولة في ما طرأ على علاقتكما، لأنك طرف مباشر فيها، وزوجك أولى بأن تثيري معه كل ما من شأنه أن يؤثر فيها سلبا أو إيجابا. وإذن، يبقى عليك أن تأخدي زمام الأمور وتتصرفي من غير انتظار ووفق ماترين أنه سوف يخدم صالح حياتكما وحميميتكما، ولا تتوقفي فقط عند اعتقادات وأفكار تدور في ذهنك، لأن ذلك قد يكون له انعكاس عليك، فلا تترددي في أن تأخذي في اعتبارك مختلف العوامل التي ترتبط بحياتكما وتجاربكما المشتركة مع تقدير ظروف عمله وتداعياتها عليه وعلى علاقتكما، ما دامت ثقتك به والثقة بينكما لم تتأثر. وإذن، أمامكا خيار نزهة أو الذهاب إلى مطعم أو يوم سفر حتى تستعيدا عافية ما قد يكون أصابه فتور في علاقتكما الحميمية.

ع سباق MEDMAX Occitanie l Saïdia Resorts، الذي ستنطلق نسخته الأولى من ميناء كامارغ باتجاه المغرب في 29  شتنبر للوصول إلى مارينا السعيدية، يحقق البحار كيتو دي بافانت، بالشراكة مع كريستوف كارنيل، الرئيس التنفيذي لشركة VOGO الرياضية، حلمه بإنشاء سباق عبر البحر الأبيض المتوسط يربط بين القارات المحيطة بالبحر المتوسط.
يمثل تنظيم السلسلة الدولية في المغرب فرصة مهمة لتطوير لاعبي الجولف المحليين والإقليميين الطامحين إلى مواصلة مسيرتهم الرياضية في قمة اللعبة، وذلك من خلال منحهم فرصة الاحتكاك مع أفضل اللاعبين في العالم والتعلم منهم وإفساح مجال المشاركة في تظاهرات عالمية.
يهدف القانون الجديد إلى ضمان تكافؤ الفرص لجميع الفاعلين، مع التركيز على الجودة والإبداع في الإنتاج السينمائي، من خلال تطبيق معايير صارمة لمنح الدعم وفقاً لمعايير الشفافية والكفاءة.