ظلت علامة سيدي علي، منذ سنة 1978، حريصة على راحة المغاربة ورفاهيتهم، من خلال مائها المعدني الطبيعي الذي يساهم في حماية صحتهم.