الطرز المغربي .. خيوط ذهبية تُطرز لوحة حضارية

من رحم الحضارة العريقة، ينبثق فن الطرز المغربي، حكاية خيوط ذهبية تُطرز لوحة فنية ساحرة تُزين كل بيت مغربي.

فمنذ القدم، احتضنت المنازل المغربية إبداع النسوة المبدعات، اللواتي نسجن بأصابعهن حكايات من الجمال والإبداع، مُخلّفات وراءهن قطعًا فنية فريدة من نوعها، تُضفي على كل ركن لمسة راقية تُعبّر عن أصالة الثقافة المغربي.

حرفة تقليدية بامتياز

. يتفرد الطرز المغربي بكونه حرفة تقليدية حضرية بامتياز، تتنوع أنماطها وزخارفها باختلاف مُدن المملكة، فلكل مدينة طابعها المميز وأسلوبها الخاص في التطريز. وتُعدّ هذه الحرفة فنا نسويا بامتياز، حيث تُتقنها النساء باحترافية عالية، مُضفية على كل قطعة طابعًا جماليًا فريدًا يُضفي عليها قيمة فنية وروحية لا مثيل لها. ولكي تُصبح طرازة ماهرة، لا يكفي إتقان الحرفة فقط، بل يجب أن تتمتع بصفات مميزة تُمكّنها من تحويل الخيوط إلى لوحات فنية، كالمهارة اليدوية العالية، والتقنية الدقيقة، والحس الفني الرفيع، والصبر والمثابرة. فكل غرزة تُطرزها أناملها حكاية تُروى، وكل قطعة تُنجزها إبداع يُخلّد، لتُصبح بذلك سفيرة للثقافة المغربية الأصيلة عبر الأجيال. إنّ الطرز المغربي ليس مجرد حرفة تقليدية، بل هو تعبير عن هوية ثقافية عريقة، ورمز للإبداع والجمال الذي يُزين حياة الشعب المغربي.

ع سباق MEDMAX Occitanie l Saïdia Resorts، الذي ستنطلق نسخته الأولى من ميناء كامارغ باتجاه المغرب في 29  شتنبر للوصول إلى مارينا السعيدية، يحقق البحار كيتو دي بافانت، بالشراكة مع كريستوف كارنيل، الرئيس التنفيذي لشركة VOGO الرياضية، حلمه بإنشاء سباق عبر البحر الأبيض المتوسط يربط بين القارات المحيطة بالبحر المتوسط.
يمثل تنظيم السلسلة الدولية في المغرب فرصة مهمة لتطوير لاعبي الجولف المحليين والإقليميين الطامحين إلى مواصلة مسيرتهم الرياضية في قمة اللعبة، وذلك من خلال منحهم فرصة الاحتكاك مع أفضل اللاعبين في العالم والتعلم منهم وإفساح مجال المشاركة في تظاهرات عالمية.
يهدف القانون الجديد إلى ضمان تكافؤ الفرص لجميع الفاعلين، مع التركيز على الجودة والإبداع في الإنتاج السينمائي، من خلال تطبيق معايير صارمة لمنح الدعم وفقاً لمعايير الشفافية والكفاءة.