قبل انطلاق الألعاب الأولمبية بباريس.. نوال متوكل على غلاف مجلة ڤوغ

قبل انطلاق دورة الألعاب الأولمبية المرتقبة في باريس العام المقبل، تحتفي مجلة "ڤوغ العربية" بلاعبتين رياضيتين من المنطقة، اجتازتا حدود مجرد المنافسة الرياضية لتصبحا قدوة وملهمات لكل امرأة تطمح لتحقيق أحلامها.

على غلاف العدد الصيفي للمجلة، يظهر وجهان يشعان إلهاما وتمكينا: نوال المتوكل، أول امرأة عربية ومسلمة تحرز ميدالية ذهبية أولمبية في التاريخ، وذلك عام 1984؛ وبطلة التايكوندو السعودية دنيا أبو طالب، أول لاعبة سعودية تتأهل مباشرة لدورة الألعاب الأولمبية بباريس.

تمثل هاتان اللاعبتان تحوّلا نوعيا في مسيرة تمكين المرأة العربية في المجال الرياضي. فقد كافحت نوال المتوكل لتكسر الحواجز الاجتماعية والثقافية التي حالت دون مشاركة المرأة المغربية في الرياضات التنافسية، ونجحت في إحداث ثورة في مفهوم دور المرأة في المجتمع. أما دنيا أبو طالب فتمثل إنجازها اختراقا تاريخيا لحاجز التحفظ الاجتماعي الذي طالما أعاق مشاركة السيدات السعوديات في الرياضة على المستوى الدولي.

ووفق تدوينة للمجلة المذكورة، يحمل غلاف هذا العدد من “ڤوغ العربية” طابعا خاصا، “يُظهِر غلافنا لعدد يوليو وأغسطس 2024 حسّ الانتماء لمنطقتنا، وهو غلاف يحمل طابع ڤوغ بامتياز، كونه مستوحىً من غلاف أيقوني يعود لعام 1942”. وبهذا التصميم الرمزي، تؤكد المجلة على أن نجاحات اللاعبتين ليست مجرد إنجازات رياضية محضة، وإنما هي أيضا رسائل تمكين للمرأة العربية في شتى المجالات.

فنوال المتوكل ودنيا أبو طالب يحملان معا شعلة التغيير والتقدم لكل امرأة عربية تحلم بأن تكون بطلة في مجال تخصصها. وبتصدرهما غلاف “ڤوغ العربية”، تصبحان رموزا للطموح والإصرار على تحقيق الأهداف رغم كل التحديات.

 

ع سباق MEDMAX Occitanie l Saïdia Resorts، الذي ستنطلق نسخته الأولى من ميناء كامارغ باتجاه المغرب في 29  شتنبر للوصول إلى مارينا السعيدية، يحقق البحار كيتو دي بافانت، بالشراكة مع كريستوف كارنيل، الرئيس التنفيذي لشركة VOGO الرياضية، حلمه بإنشاء سباق عبر البحر الأبيض المتوسط يربط بين القارات المحيطة بالبحر المتوسط.
يمثل تنظيم السلسلة الدولية في المغرب فرصة مهمة لتطوير لاعبي الجولف المحليين والإقليميين الطامحين إلى مواصلة مسيرتهم الرياضية في قمة اللعبة، وذلك من خلال منحهم فرصة الاحتكاك مع أفضل اللاعبين في العالم والتعلم منهم وإفساح مجال المشاركة في تظاهرات عالمية.
يهدف القانون الجديد إلى ضمان تكافؤ الفرص لجميع الفاعلين، مع التركيز على الجودة والإبداع في الإنتاج السينمائي، من خلال تطبيق معايير صارمة لمنح الدعم وفقاً لمعايير الشفافية والكفاءة.